الملكة

صغيركِ يشتاق إليكِ! خصصي له مزيدًا من الوقت بهذه الطرق

صغيركِ يشتاق إليكِ! خصصي له مزيدًا من الوقت بهذه الطرق

إن تخصيص الوقت لنفسك كأم جديدة يمكن أن يكون أمرً صعبًا، حتى لو كانت لديكِ خبرة سابقة بالأمومة وتربية الأطفال، لكن الأمر ينطبق بشكل خاص على الآباء الجدد، فهناك الكثير من التغييرات التي تحدث في حياتك وكلها تحدث في وقت واحد، وقد تشعرين أنه ليس لديك وقت فراغ كما كان في السابق، لكن هناك خطوات يمكنك اتخاذها لتقليل هذا الشعور بعدم وجود وقت بل وتخصيص وقت للاسترخاء أيضًا أثناء تربية الأطفال، على الأقل لفترة قصيرة!
الخطوة الأولى للشعور بالراحة هي فهم سبب شعورك بأنه ليس لديك وقت، وبمجرد أن تفهمي مصدر هذه المشاعر ستتمكني من معالجتها مباشرةً واتخاذ إجراءات عملية للاهتمام بتربية طفلكِ ولمنحك أنت وزوجك أيضًا فترة الراحة التي قد اشتقتكم إليها!

كيف تقضي وقتًا جيدًا مع طفلكِ إذا كنتِ مشغولة؟

كيف تقضي المزيد من الوقت مع طفلك

  • استمتعي بتغيير الحفاض!

للأسف يحظى تغيير الحفاض بسمعة سيئة، لكن يمكنك جعل الأمر ممتعًا من خلال غناء أغنية سعيدة أثناء تنظيفه، أو التعجب من مدى جمال مؤخرة طفلك! أو الخروج بمليون كلمة مختلفة للبراز!

  • قومي بإنشاء طقوس خاصة لك ولطفلك

هذا أمر يمكن القيام به كل يوم، على سبيل المثال، دعي طفلك يختار ويقرأ كتابًا معك في وقت النوم أو مشاهدة حلقة الكرتون المفضلة لديه معكِ.

  • أخبري طفلك أنك تحبيه

أخبريه بذلك كل يوم وأخبريه بمدى أهميته بالنسبة لك وكيف أن وجوده بجانبك يشعرك بالسعادة.

  • تعزيز السلوك الإيجابي

إذا أكمل طفلك واجباته دون أن تطلبي منك ذلك فأخبريه كم أنتِ فخورة به، وحتى لو لم تتمكني من ذلك في الحال فأخبريه بالأمر في اليوم التالي.

  • قومي بإعداد وتناول وجبات الطعام مع أطفالك

افعلي ذلك كلما أمكن، وإذا كان وقتك محدودًا فابحثي عن وجبات بسيطة لا تتطلب سوى القليل من التحضير أو تناولا معًا وجبة خفيفة صحية مثل الفواكه واجلسا معًا لبضع دقائق وتحدثي معه عما يهمه.

  • حددي وقتًا للقيام بنشاط من اختيار طفلك

مارسي النشاط المفضل لطفلك معه

العبي مع طفلك، حتى لو كان ذلك أثناء وقت الاستحمام أو في الخارج قبل أن تقومي بتوصيله إلى المدرسة، كوني مشاركة له في القليل من الوقت وهذا سيكون له تأثير إيجابي! لكن تأكدي من متابعة النشاط وإكماله دون أي تشتيت حتى لا يشعر طفلكِ بأنه غير مهم بالنسبة لكِ!

  • تجنبي التكنولوجيا أثناء تربية الأطفال

ابتعدي تمامًا عن التكنولوجيا عندما تقضي الوقت مع طفلك، وحاولي ألا ترسلي رسائل نصية أو تردي على المكالمات أو تتصفحي وسائل التواصل الاجتماعي أو حتى تشاهدي التلفاز وأنتِ معه! إن التواصل الفعال مع طفلكِ يتعلق بنوعية الوقت وليس بكميته، لذلك تواصلي معه بطريقة ترضيه وتذكري أن كل تواصل معه سيكون له تأثير دائم ويوفر الدعم والطمأنينة التي يحتاجها طفلك.

  • انظري إلى عيني طفلك أثناء الرضاعة

لا تتعلق الرضاعة بالتغذية فحسب! فعندما يحتضنك طفلك الصغير ليتناول طعامه بالببرونة أو من صدركِ، فإنه يسمع نبضات قلبك، ويشم رائحتك، ويشعر بالاطمئنان عند ملامسة جلده لجلدك، لذلك تأكدي من النظر في عيون طفلك أثناء الرضاعة، وسيساعد الحفاظ على التواصل البصري طفلك على تذكر هويتك وماذا تعنين له.

  • قومي بتدليك طفلك

فوائد تدليك الطفل مذهلة، وستشعرين وكأنك بطلة خارقة عندما يضحك طفلك الصغير ويهلل في ابتهاج!

  • انظرا في المرآة معًا

قد لا يفهم طفلك بعد مفهوم انعكاسه في المرآة لكن لا بأس بذلك، يحب الأطفال النظر إلى الوجوه البشرية وهذه طريقة رائعة لتقريبهم من وجوههم.

  • استمعي إلى نبضات قلبه

هل تتذكري مدى حماسك لسماع هذا الصوت الجميل أثناء فحص الموجات الصوتية في الحمل؟ يمكن الآن أن تكون متاحة لأذنيك وقتما تشاءين! فقط ضعي أذنكِ على صدر طفلكِ ..

  • افعلي شيئًا جميلًا لزوجكِ

إن الطفل يلاحظ الرابطة التي بين والديه، لذلك قومي بتعزيزها من خلال إعداد عشاء خاص أو قضاء بعض الوقت لمشاهدة فيلم معًا .. تمامًا مثل الأوقات القديمة!

  • ملامسة الجلد للجلد

إن الاتصال الجسدي أمر بالغ الأهمية لنمو الطفل، لذلك فإن ملامسة جلدك لجلد رضيعكِ أثناء الرضاعة أو الاستحمام يعتبر نشاطًا لطيفًا وعمليًا لأنه يساعد على تنظيم تنفس الطفل ومعدل ضربات قلبه.

  • استجيبي لبكاء رضيعكِ!

يحتاج رضيعكِ، خاصةً في الأشهر الثلاثة الأولى من حياته، إلى معرفة أنك موجودة من أجله، وتساعد الاستجابة له عندما يبكي على بناء هذه الثقة.

  • استنشقي رائحته

استنشقي رائحة طفلك

للأسف، لم يتوصل أحد حتى الآن إلى طريقة وضع رائحة الأطفال في زجاجة عطر! لذا بما أنك لديكِ هذه الرائحة العطرة تحت أنفك مباشرةً طوال الوقت فاستنشقيها! ستجدين أن رائحة طفلك الصغير أكثر جمالًا من رائحة أي طفل آخر.

  • تنفسي أثناء البكاء!

جميع الأطفال يبكون، ولكن عندما تتوترين وتشعرين بالإحباط، سيبكي طفلك أكثر، لذلك ذكّري نفسك أنه حتى الكبار ينزعجون ولكننا نعرف حدودنا! وأيضًا يحتاج الأطفال فقط إلى المساعدة في التأقلم.

  • أخرجي صور طفلك القديمة

ربما يمتلك طفلك عينيك، أو ابتسامتك، أو حتى تجعيدات شعركِ! مهما كان التشابه الذي تجديه أخبري به طفلك، وسوف تشعرين بالتواصل الفكري معه على الفور.

  • استمتعا معًا بتجربة الأطعمة الجديدة

عندما يحين وقت البدء بتناول الأطعمة الصلبة (حوالي 6 أشهر)، لا تهتمي بالفوضى ولكن ركزي على استمتاع طفلك بالحلويات واستكشاف الأذواق والقوام والروائح الجديدة التي يتعرض لها!

  • كوني عفوية معه!

استمتعي بهز حاجبيك وإخراج لسانك له، واستعدي لسعادة قلبك عندما تجعلين طفلك يبتسم أخيرًا بعد بكاء ساعتين!

  • اتركي الفوضى!

سيكون لديك كل يوم خيار من هذه الخيارات: ترتيب المنزل أو احتضان طفلك على الأريكة، ونحن ننصحكِ بأن وقت الاحتضان أكثر أهمية من المنزل النظيف!

كيف تخصصي وقتًا لنفسكِ أثناء تربية الأطفال

1) استحمي مهما كان الأمر مستحيلًا!

كم مرة قلت لنفسك "ليس لدي وقت للاستحمام"؟، هل تعلمين أنكِ إذا وقفتِ على الأقل تحت بعض الماء الساخن لبضع دقائق في اليوم، فستشعري بالتحسن بعدة طرق مختلفة، ويمكنك تحقيق الأمر ببعض الأفعال البسيطة، فمثلًا إذا كان طفلكِ رضيعًا فخذيه معكِ إلى الحمام على كرسي هزاز، وإذا بلغ سنًا يسمح لكِ بتركهم بمفردهم لمدة خمس دقائق فضعيه في سريره مع بعض الألعاب أو قومي بتشغيل برنامجه المفضل حتى تنتهي.

2) أحضري صالون التجميل إلى المنزل!

استخدمي مصفف الشعر أو اطلبي مقلمة أظافر في المنزل أو حتى احصلي على تدليك في المنزل إذا كنت ترغبين في ذلك وتستطيعين تحمل تكاليفه، سيكون الأمر أسهل بكثير من محاولة الوصول إلى صالون التجميل، بهذه الطريقة، ستتمكني من الاستلقاء على السرير بجانب طفلك دون قلق.

3) حضري قائمة بمسلسلاتك المفضلة!

إذا كان طفلكِ من حديثي الولادة فيمكننا القول إن لديك أفضل فرصة على الإطلاق لمشاهدة هذا المسلسل الذي يتكون من سبعة مواسم! يمكنك الاستمتاع بمشاهدة مجموعة المسلسلات هذه لأنكِ تحتاجين إلى البقاء في الوقت الحالي بجانب طفلك، فاستغلي الوقت أيضًا كوقت للاسترخاء.
كل ما عليك هو أن تجهزي كل ما تحتاجينه مسبقًا لإطعام طفلك وألا تنسي تحضير مشروبًا لك وجهاز التحكم عن بعد والوجبات الخفيفة وهاتفك، ثم استرخي وامنحي نفسك استراحة تستحقيها!

4) قومي بزيارة العائلة أو الأصدقاء

أولًا قومي بزيارة أي شخص يريد رؤيتكِ، سيكونون حريصين على حمل الطفل أو اللعب معه مما سيترك لك الحرية في التنفس وشرب كوب من الشاي الذي صنعه لك شخص آخر والتحدث عن شيء آخر غير الحفاضات!

5) ضعي قاعدة تتعلق بالاسترخاء فقط أثناء نوم طفلك

نامي عندما ينام رضيعك

بدلًا من قضاء تلك الساعة الثمينة عندما ينام طفلك في التنظيف بالمكنسة الكهربائية والترتيب وغسل الملابس، فقط استرخي! وقومي بتقسيم المهام التي تحتاجين إلى القيام بها مع زوجك عندما يعود إلى المنزل أو مع أحد أفراد الأسرة إذا كان لديك أولاد كبار.
لكن في الوقت الحالي، استخدمي نوم طفلك كوقت للاسترخاء الذي تشتد الحاجة إليه عندما يستيقظ بكامل طاقته! أو شاهدي برنامجكِ المفضل أو اقرأي كتابًا، أو خذي حمامًا دافئًا لتسترخي عضلاتكِ فيه!

6) استمعي إلى الأخبار الجديدة

إن الشعور وكأنك بعيدة تمامًا عن الأخبار أو الثقافة الحالية تحدث لكل أم عندما يكون لديها طفل! يمكنك استغلال الوقت الذي ينام فيه طفلك في السيارة أو في عربة الأطفال للاستماع إلى كل ما هو جديد في الراديو أو في التلفاز.

ذات صلة

أفكار رائعة لابقاء الأطفال مستمتعين في العيد في المنزل!

أفكار رائعة لابقاء الأطفال مستمتعين في العيد في المنزل!

إلى كل الآباء والأمهات أعلم أنكم مرهقين بعد شهر رمضان؛ حيث تعود حالة الإرهاق إلى أن الأمر يحدث يوميًا ويتكرر خلال شهر رمضان.

كيف تقضين إجازة عيد الفطر المبارك بشكل رائع ومثالي مع طفلك!

كيف تقضين إجازة عيد الفطر المبارك بشكل رائع ومثالي مع طفلك!

كيف تقضين وقت ممتع خلال اسبوع عيد الفطر المبارك مع طفلك وتشعرا بالسعادة؟ تقول سارة وهي أمّ لمعاذ البالغ من العمر تسعة أشهر:

462
استخدامك لهاتفكِ كثيرًا يؤثر على تطور مهارات طفلك! اكتشفي السبب

استخدامك لهاتفكِ كثيرًا يؤثر على تطور مهارات طفلك! اكتشفي السبب

قد يؤدي تشتت انتباه الوالدين بسبب الهاتف إلى إعاقة تطور تواصل ومهارات الطفل بسبب قلة التفاعلات والتواصل البشري بينهم

تطبيق الملكة - دليلك لمتابعة الدورة الشهرية و الحمل. حمليه الآن

تثق به أكثر من 2,000,000 امرأة في العالم العربي

4.5

الأكثر مشاهدة

العناد عند الأطفال: كيفية التعامل مع الطفل العنيد!

ما قبل المدرسة

العناد عند الأطفال: كيفية التعامل مع الطفل العنيد!

يمكن للابناء الصغار اختبار صبر وتصميم الآباء، فعندما يقترب الأطفال من عامهم الثاني، فكل سؤال تطرحيه أو طلب تطلبيه منهم يواجه ب "لا" بصوت عالٍ

كيف تجعلين دماغ طفلك ينمو كل ثانية، وليس كل سنة!

ما قبل المدرسة

كيف تجعلين دماغ طفلك ينمو كل ثانية، وليس كل سنة!

يسأل العديد من الآباء كيف يمكنهم مساعدة دماغ أطفالهم على التطور؟

اعرفي نفسك؛ أي نوع من الأمهات أنت! وما هو اسلوبك في التربية؟

ما قبل المدرسة

اعرفي نفسك؛ أي نوع من الأمهات أنت! وما هو اسلوبك في التربية؟

لدينا جميعًا طرق مختلفة قليلاً في تربية الاطفال، ومن المثير للاهتمام أن الدراسات تشير إلى أن هذا قد يكون له تأثير