الملكة

٥أفكار رائعة لتقوية الروابط بينك وبين طفلك وزيادة سعادتكما!

رقية على كاتب المحتوى: رقية على

19/10/2021

٥أفكار رائعة لتقوية الروابط بينك وبين طفلك وزيادة سعادتكما!

كل الأشياء الصغيرة التي تفعليها يوميًا هي التي تحدث الفرق الأكبر

 

     1. العبي مع اطفالك لعبة التخيّل أثناء القراءة في الكتب

قد يؤثر ذلك على جودة القراءة عند الاطفال أيضًا، وجدت دراسة من اليابان استهدفت قياس تأثير اللعب التخيلي على حث الأطفال على القراءة، حيث قام الموظفون بالتظاهر بمطاردة الكتب لقراءتها، وبعد ذلك كان الاطفال أكثر اهتمامًا بالكتب وبدأوا في القراءة.

     2. احتضني اطفالك

على عكس ما قد يقوله بعض أصدقاء فيس بوك، لا يمكنك إفساد طفلك من خلال حمله كثيرًا أو احتضامه، حيث أجرى الباحثون استبيانًا على أكثر من 600 شخص ووجدوا أن أولئك الذين اكتسبوا المزيد من المودة الجسدية والدعم من والديهم أثناء الطفولة كانوا أكثر عرضة لأن يكونوا كبارًا سعداء ورحيمين وأكثر رفاهيه عاطفية، وأقل عرضة للقلق.

     3. رحلة عائلية

الإجازات العائلية لها تأثير طويل الأمد على سعادة الأطفال، حيث  توصلت دراسة بريطانية إلى أن الرحلات العائلية مفيدة للرفاهيه العاطفية للطفل بعد فترة طويلة من انتهائها، حيث قال العديد من المشاركين في الدراسة إنهم نظروا إلى تلك الذكريات لتجاوز الأوقات الصعبة، انها بمثابة مرساة للسعادة والرفاهيه العاطفية، ونحن نفكر فيها في اللحظات الأكثر قتامة لنجد الراحة، ليس هناك حاجة إلى رحلات باهظة التكلفة، فالأمر يتعلق بأنكما معًا بعيدان عن المنزل.

     4. وقت مستقطع لطفلك

امنحي طفلك الاهتمام الذي يحتاجه، يمكن أن يكون الأمر بسيطًا مثل الدردشة قبل النوم أو إشراك طفلك في الطهي، 10 دقائق فقط في اليوم من هذا الوقت الفردي يعزز السلوك الجيد ويقيم علاقة صحية بينكما، مما يزيد من رفاهيه الطفل ويقلل من خطر إصابة المراهقين بمشاكل الصحة النفسية.

كما يعد العشاء في المنزل مع جميع أفراد الأسرة أمرًا مميزًا في حد ذاته، ولكن أطفالك سيكونون أكثر حماسًا للجلوس معًا عندما يكون لوجبتك موضوع. 

فمثلًا يمكنك قضاء ليلة بيتزا أو فطيرة تصنعيها مع طفلك في مطبخك أو الذهاب لمطعم معًا، فعندما يكون الأطفال متحمسين ويستمتعون بالرفاهيه العاطفية، فإنهم ينشطون في محادثتهم وفي مشاركة أخبارهم على الطاولة.

ليالي العشاء الخاصة هي أيضًا فرصة فريدة لزيادة مشاركة أطفالك في الطهي معك، وعندما تكون هناك موضوعات متكررة لتناول العشاء، يمكنهم القيام بدور أكبر في إيصال الطعام إلى المائدة لأنهم سيتذكرون روتين آخر مرة، او غسل الخضروات وخلط الصلصة وبشر الجبن، وقد يتحدثون عما يحدث في المدرسة، وعندما يغادرون المنزل في الصباح، تأكدي من تذكيرهم لان العشاء مميز اليوم وسوف يتطلعون إلى وقتكم معًا طوال اليوم.

     5. التقاط الصور معا

سواء كنت تحاولين تجربة تأثير Snapchat المضحك، أو تلتقطين صورة لجلسة احتضان جميلة، فإن التقاط صور سيلفي مبتسمة غالبًا ما يعزز السعادة وتصور الذات الإيجابية، وجدت دراسة صغيرة في علم نفس الرفاهية أن هذه الصور مفيدة للأم والطفل.

ذات صلة

هل تعلمي أنكِ كلما احتضنت أطفالك أصبحوا أكثر ذكاءًا

هل تعلمي أنكِ كلما احتضنت أطفالك أصبحوا أكثر ذكاءًا

الأطفال بحاجة إلى العناق أكثر من أي وقت مضى، اعتمادًا على سنهم، حيث يتمتع الأطفال بمهارات نمو أقل للتعبير عن أي مشاعر معقدة

987
هل يمكنني استخدام أدوية منومة للأطفال دون استشارة الطبيب

هل يمكنني استخدام أدوية منومة للأطفال دون استشارة الطبيب

إذا كان طفلكِ يقاوم باستمرار وقت النوم، أو يقاطع نومك أثناء الليل، فمن المحتمل أنكِ فكرت للحظة في إعطاءه أدوية منومة للأطفال

13
صغيرك في الروضة؟ إليكِ كيفية إعداد وجبة صحية متكاملة

صغيرك في الروضة؟ إليكِ كيفية إعداد وجبة صحية متكاملة

يحتاج جسم الأطفال تقريباً من 1000 إلي 3000 سعرة حراريه وذلك بدايةً من عُمر سنة واحدة حتي 3 سنوات، وكُلما ازداد عُمر الطفل كلما ازداد احتياج جسمه

إستشارات الملكة الذهبية

نخبة من الأطباء المختصين في أمراض النسا والولادة مع تطبيق الملكة

الأكثر مشاهدة

أساسيات رعاية الأطفال حديثي الولادة: ما يجب معرفته!

صحة الطفل

أساسيات رعاية الأطفال حديثي الولادة: ما يجب معرفته!

ما يجب الانتباه إليه لرعاية طفل رضيع، وأنواع الجداول الزمنية التي يجب اتباعها، وما لا داعي للقلق بشأنه على الإطلاق.

كيف تعرفين ان طفلك مصاب بديدان البطن وما هي الحلول؟

صحة الطفل

كيف تعرفين ان طفلك مصاب بديدان البطن وما هي الحلول؟

من الممكن منع الاصابة بالدود من خلال شرب المياه المكررة والسباحة في مسابح تحتوي على الكلورين والمحافظة على النظافة باستمرار

كيف أعلم ابنتي عن الدورة الشهرية؟ ومتى أبدأ معها؟

صحة الطفل

كيف أعلم ابنتي عن الدورة الشهرية؟ ومتى أبدأ معها؟

لا يجب ان تكون الدورة الشهرية الأولى مفاجأة بالنسبة للفتاة دون سابق معرفة بها.