الملكة

قصة فاطمة ومصطفى: دروس في الحب والرحمة وحسن الظن

رقية على كاتب المحتوى: رقية على

09/09/2023

قصة فاطمة ومصطفى: دروس في الحب والرحمة وحسن الظن

 قال الله سبحانه وتعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ ...} (الحجرات: 12).

من السهل أن ننسى كيف يمكن أن يكون لأفعالنا وأخلاقنا تأثير هائل على أزواجنا وأحبائنا، وكذلك لا ننتبه لعدد المرات التي يمكن أن تلعب فيها ظنوننا السلبية دورًا مدمرًا للغاية في الزواج.

ما القصة ؟

فاطمة، شابة تبلغ من العمر 31 عامًا، ازدهرت في التعلم، وكانت قد التحقت بالكلية لمدة ثلاث سنوات بعد تخرجها من المدرسة الثانوية، لكنها لم تتمكن من إكمال العام الماضي بسبب القيود المالية، ومع ذلك فقد تمكنت أخيرًا من الحصول على دعم من الدولة كانت تسعى له على مدار السنوات الثلاث الماضية، وقد حصلت عليه من خلال حضور فصلين دراسيين في وقت واحد من خلال جامعة تقدم دروسًا عبر الإنترنت، وعلى الرغم من تخرجها رسميًا، إلا أنها لم تخبر زوجها وعائلتها بعد حيث كانت الجامعة خارج البلاد، ولن تتمكن مالياً من حضور حفل التخرج بأي حال من الأحوال، لذلك اعتقدت أنه كلما تكتمت على الحدث، كان ذلك أفضل، فلم تكن تريد أن تضع أي أعباء مالية أخرى على عائلتها.

  • خلاف ظاهري

بعد ظهر أحد الأيام، وبينما كانت فاطمة تقف في المطبخ تقطع الخضار لتحضير العشاء، دخل زوجها مصطفى إلى الغرفة، ثم توقف ونظر إليها، وعلى الرغم من أنه كان يقف خلفها، شعرت أن عينيه تثقبانها. 

لقد كان يعمل لساعات إضافية في وظيفته مؤخرًا، ويبدو أنه متعب، ترددت فاطمة ثم واصلت التقطيع.

فقال: "لماذا أنت بطيئة جدا؟ العشاء كان يجب أن يكون قد انتهى قبل ساعة" ، وقفت مجمدة بينما واصل مصطفى: "ما الذي تفعليه على أي حال؟"

تحدثت فاطمة دون أن تلتفت إليه ولا تريد أن يتطور الحديث إلى جِدال: "إنها وجبتك المفضلة، مقلوبة"

فرد قائلًا: "مرة أخرى؟ يبدو أنك لا تطبخين هذه الوصفة بشكل صحيح كما اعتادت والدتي على صنعها."

ثم دخل مصطفى إلى الغرفة الأخرى ليقرأ الجريدة.

تنفست فاطمة التي كانت تحبس أنفاسها الصعداء، ثم سارت بهدوء إلى الحمام، واستدارت ببطء كانت وجهاً لوجه مع نفسها في المرآة، وبدأت دمعة واحدة تتدحرج على خدها: "اللهم، أنا أحب زوجي كثيرًا، فلماذا ينتقدني أحيانًا؟ كلماته القاسية تجعلني أشعر بالفزع." 

  • ولعبت بها الظنون

وبكت في عزلة صامتة لبضع لحظات ثم عادت إلى المطبخ لمواصلة تحضير العشاء، وفي الغرفة الأخرى سمعت زوجها بصوت خافت يتحدث على الهاتف مع شخص ما، بدا غاضبًا بشأن شيء ما، لكنها لم تستطع فهم أي تفاصيل، كل ما يمكن أن تفهمه من المحادثة أحادية الجانب هو أن شخصًا ما سيفقد وظيفته. 

شعرت بالقلق، وتساءلت عما إذا كان زوجها قد يكون في بعض المشاكل في العمل، لكنها لم تعتقد أنه من الحكمة محاولة التحدث إليه بينما كان من الواضح أنه مستاء للغاية، وهذا من أساسيات نجاح الزواج.

غادر مصطفى المنزل على الفور دون أن ينبس ببنت شفة لفاطمة، فجلست على الأريكة مندهشة من تصرفات زوجها. 

ماذا يمكن أن يحدث ؟  ما الذي كان زوجي مستاء جدا بشأنه؟ هل كان سيفقد وظيفته؟

  • الحب والمودة

بعد ساعة وصل مصطفى إلى المنزل ودخل المطبخ حيث كانت فاطمة تتفقد طهي العشاء وقد أدار ظهرها إليه،  "السلام عليكم" قال ذلك وهو يدخل، ردت عليه، وقاومت أن تستدير حتى تتخلى عينيها عن القلق والتشكيك، ومرة أخرى شعرت أن عينيه تخترقانها؛  ثم تحدث: "فاطمة، توقفي".

نظرت "ماذا؟" ، قالت بانزعاج: "ما الذي تتحدث عنه؟"، ثم استدار مستعدًا لمواجهة أي انتقادات أخرى.

وقف مصطفى في المطبخ حاملاً حفنة من زهور الأقحوان الصفراء؛ كان اللون الأصفر هو لونها المفضل وكانت زهور الإقحوان هي أزهارها المفضلة.  نظرت إليه بارتباك، "ما هذا؟ ما الذي يحدث؟" 

مشى نحوها مصطفى وهو يتكلم بهدوء: "أعلم أنني كنت قاسيًا معك مؤخرًا."

قالت: "يا مصطفى ، لماذا أنت مستاء؟"

أمسك مصطفى بيدها وجلسا معًا على طاولة المطبخ، وتابع: "أعلم أنك لم تتخلي عني أبدًا، حتى عندما كان من الصعب عليك التعايش وأنا معجب بك على صبرك، حتى في أصعب الأوقات، لقد فكرت كثيرًا مؤخرًا ولم تنجح بعض الأشياء كما كنت أتمنى لهم، فانسِ العشاء الليلة؛ دعيني أخرجك لتناول العشاء، أعرف مكانًا جديدًا افتتحه أحد الأصدقاء للتو، لنجربه، حسنًا؟ "

أومأت فاطمة بالموافقة، مسحت دموعها.

  • المفاجأة

كانت فاطمة متفاجئة ومتحمسة لأن مواردهم المالية كانت ضيقة للغاية، فقد مضى بعض الوقت منذ آخر مرة تمكنوا فيها من تحمل تكلفة عشاء في مطعم. 

وضعت الأشياء في المطبخ بعيدًا، ووضعت أزهارها الجميلة في إناء، ثم ذهبت لترتدي ملابسها، خلال الرحلة بأكملها إلى المطعم، لاحظت فاطمة كيف بدا مصطفى سعيدًا ومرتاحًا فجأة؛ لقد كانت بعيدة كل البعد عن الموقف الذي رأته في وقت سابق من اليوم. 

على الرغم من أن أفعاله كانت مربكة، إلا أنها كانت متأكدة من شيء واحد، كانت سعيدة برؤيته يبتسم مرة أخرى، بمجرد وصولهم، أسرع إلى داخل المطعم الذي أمامها ثم أخرج رأسه من الباب، ملوحًا لها لتسرع، ضحكت فاطمة من تصرفاته عندما فتحت الباب وذُهلت مما رأت! رأت جميع أفراد عائلتها، باستثناء والدتها ووالدها مجتمعين على جانبي المطعم.

وعلقت لافتة ضخمة على الحائط الخلفي كتب عليها "تخرج سعيد يا فاطمة - نحبك". 

بدأت فاطمة في البكاء، فطوال هذا الوقت كانت تفكر بشكل سيء في زوجها وطوال ذلك الوقت كان يخطط لشيء جميل لها، كانت في حالة ذهول قليلاً ومحرجة للغاية من مخاوفها، والتفتت إلى زوجها وقالت: جزاكم الله خيرًا على كل هذه الأشياء الجميلة.

عندما استدارت لتذهب وتجلس مع عماتها وأصدقائها المقربين، قال لها مصطفى: "مفاجأة أخرى، تلقيت ترقية في العمل!"

فابتسمت له فاطمة: "ما شاء الله، هذا رائع جدًا".

  • حسن الظن من حسن الفطن

ابتسم مصطفى، ثم عبس قليلاً: "أريدك أن تعرفي السبب الذي جعلني منفعلًا مؤخرًا، ذلك لأنني لم أحصل على قسط كافٍ من النوم خلال الأسابيع القليلة الماضية،حيث أخذت وظيفة أخرى بـ دوام جزئي بعد العمل حتى أتمكن من توفير القليل من المال الإضافي لكي أقوم بهذه الحفلة من أجلك حتى أتمكن من اصطحاب والديك في هذا اليوم المميز ".

بحثت فاطمة في الغرفة عن والدتها وأبيها، ثم أنزل مصطفى رأسه بخيبة أمل وأجاب:

"لسوء الحظ، أفسدت الحجوزات بطريقة ما -لأن والديها في دولة أخرى- المحادثة التي سمعتيها كانت مع رجل الحجز الذي أفسد الرحلة."

تعثرت فاطمة في كلامها: "يا مصطفى، ما شاء الله ، لقد عملت بجد، ولكن كيف علمت بتخرجي؟ لم أخبر أحداً". 

ابتسم مصطفى: "رأيت الرسالة التي أرسلتها لك الكلية وأردت مفاجأتك، لكن بعد الأسابيع القليلة الماضية، أدركت أن الأخبار السارة يجب ألا تنتظر أبدًا".

هزت فاطمة رأسها بالاتفاق، ضاحكة من دموع الفرح، وقالت: "لن يحدث ذلك مرة أخرى أبدًا".

العبرة

يجب ألا نتسرع أبدًا في الافتراض بشأن أحبائنا أو أزواجنا في هذا الشأن، حتى في أسوأ الأوقات، فالله -عز وجل-  يحذرنا من سوء الظن في بعضنا البعض، وذلك لأنه في سوء الظن يكون الضرر أكثر من النفع.

ونظرًا لأهمية زواجنا، يجب علينا دائمًا أن نمنح الزوج أولاً ميزة حسن الظن، وأن ننظر إلى ما هو أبعد مما هو واضح لأسباب سلوكه غير المبرر أو غير المرغوب فيه، ونحاول إيجاد علاج له بدلاً من القفز إلى الشكوك والقسوة تجاهه.

يخبرنا الله في الآية التالية أنه قد جعل الرحمة بين الزوجين{وَمِنْ ءَايَٰتِهِۦٓ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَٰجًا لِّتَسْكُنُوٓاْ إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً ۚ إِنَّ فِى ذَٰلِكَ لَءَايَٰتٍۢ لِّقَوْمٍۢ يَتَفَكَّرُونَ} (الروم: ٢١)

ونجد أن تعريف الرحمة: محبة ورأفة، لم تكن بينكم قبل ذلك، وإنما حدثت عن طريق الزواج الذى شرعه -سبحانه- بين الزوجين، والذى وصفه -تعالى- بهذا الوصف الدقيق فهو يعلم -سبحانه- أننا سنسيء إلى بعضنا البعض، ولكن هذا يعني أيضًا أن علينا أن نتحلى بالشجاعة الكافية لإظهار التعاطف مع أزواجنا حتى عندما يسيئون إلينا ... وليس فقط عندما تسير الأمور على ما يرام.

فما هي العبرة التي استنتجتيها من قصتنا؟! أخبرينا في التعليقات.

ذات صلة

3 أشياء هي أهم ما عليكِ فعله للفوز بيوم عرفة وبركته ومغفرته!

3 أشياء هي أهم ما عليكِ فعله للفوز بيوم عرفة وبركته ومغفرته!

نصيحة هناك بعض الأذكار المحددة المذكورة في عرفة وذي الحجة ، والتي يمكننا أن نهدف إلى تحقيق 100 من كل منهما.. لن يستغرقوا أكثر من 15 دقيقة لكن ثوابهم كبير إن شاء الله.

862
قصة النملة التي عاتب الله فيها أحد الأنبياء!

قصة النملة التي عاتب الله فيها أحد الأنبياء!

واليوم بإذن الله سيكون حديثنا عن أن هذه الحيوانات أممٌ أمثالنا تسبح الله وتعبده وكيف أنها واعية لـ فكرة وجود الإنسان من حولها

181
دروس وفوائد روحية من قصة خليلُ الله

دروس وفوائد روحية من قصة خليلُ الله

كان والد إبراهيم حِرَفيًا ينحت الأصنام من الحجر والخشب، لكن حتى عندما كان طفل أدرك إبراهيم -عليه السلام-

824

إستشارات الملكة الذهبية

نخبة من الأطباء المختصين في أمراض النسا والولادة مع تطبيق الملكة

الأكثر مشاهدة

قصة أبخل امرأة في العالم

قصص ملهمة

قصة أبخل امرأة في العالم

تعد هيتي غرين واحدة من أشهر النساء في تاريخ الولايات المتحدة الأميركية، حيث ارتبط اسم الأخيرة بأقصى درجات البخل، فعلى الرغم من امتلاكها ثروة هائلة

كيف تعيشي بعقلية واعية تؤدي إلى السعادة ؟!

قصص ملهمة

كيف تعيشي بعقلية واعية تؤدي إلى السعادة ؟!

إن أول الأشياء التي عليكِ أن تحدديها لتحقيق النجاح أن تقرري كيف تبدو السعادة التي تحلمين بها، فقد تكون رؤيتك للسعادة مختلفة تمامًا عما أراده والداكِ لكِ

قصص نجاح بدأت بالصبر والجهد

قصص ملهمة

قصص نجاح بدأت بالصبر والجهد

من أساسيات طريق النجاح أن الإنسان لابد أن يدرك أنه لن يصل إلى نهاية طريق النجاح بين ليلةً وضحاها، وأن الإنسان الطموح هو الذي يصل إلى النجاح بالصبر والجهد