الملكة

تغيير رأي الطفل العنيد بذكاء: كيف تستخدمي الحوار لتحقيق ذلك؟

تغيير رأي الطفل العنيد بذكاء: كيف تستخدمي الحوار لتحقيق ذلك؟

يختلف الأطفال في شخصياتهم وطباعهم، ولكل طفل أسلوبه الخاص في التعبير عن أمرٍ ما، أو في ردود أفعاله على تصرفات من حوله، لذا يتوجب على الأهل منح الطفل الاهتمام الكافي للتعرّف على شخصيته والتعامل معه بالطريقة التي تتناسب مع طبعه.

ولهذا تتطلّب التربية السليمة والصحيحة مجهودًا كبيرًا من الأهل، حيث أنه يمكن لتصرفٍ خاطئ منهم ولو كان بسيطًا أن يوثر على نفسية الطفل العنيد، ومن الممكن أن يؤدي إلى عواقب وخيمة قد تتفاقم وتصاحبه مدى الحياة، لذلك ملكتي سنتناول اليوم موضوع التعامل مع الطفل العنيد والعصبي وكيف يمكنك إقناعه بالرأي السليم.

لكن تذكري أن تأديب وتربية الطفل العنيد لا يعني معاقبته، بل يعني تحسين سلوكه، وعندها فقط يمكن أن يكبر ليصبح بالغًا مستقرًا نفسيًا واجتماعيًا، لكن نفس الأساليب المتبعة لتربية طفل يبلغ من العمر عامين لن تنجح مع طفل يبلغ من العمر 10 سنوات!

فمثلًا قد يميل العديد من الآباء إلى اللجوء إلى العقوبات كعلاج لجميع الأعمار، ولكن هناك استراتيجيات أخرى أكثر بساطة وفعالية يوصي بها أطباء الأطفال لتعليم الأطفال الانضباط، لذلك ملكتي لخصنا لكِ مجموعة من الخطوات لتأديب أطفالك حسب أعمارهم، هيا بنا الآن نعرف هذه الخطوات! 

1) من سنة إلى سنتين

من سنة إلى سنتين

يحب الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين عام واحد إلى عامين استكشاف عالمهم، لذلك يجب أن نتركههم يستكشفون، فقط تأكدي من عدم ترك الطفل بمفرده والإشراف عليه للتأكد من أنه لا يؤذي نفسه والآخرين.

الأشياء التي يجب تجنبها:

  • الابتعاد عنه؛ وذلك لأن الأطفال الصغار حساسون جدًا للخوف من الهجر.
  • الصراخ؛ لا ينبغي أن يشعروا بأنهم غير محبوبين.
  • التحذير والتفسيرات المطولة؛ لغتهم ما زالت تتطور ولم يبلغوا السن الكافي لمعرفة كيفية تفسير كلماتك والرد عليها.

الأشياء التي يجب فعلها:

  1. انقلي الطفل من مصدر الأذى الذي يعرض له نفسه وقولي له "لا" بشكل قاطع.
  2. يمكنك أن تقولي السبب بشرح واضح مثل "لا، هذا خطير".
  3. قومي بإعادة توجيه انتباه الطفل إلى شيء أو مشهد آخر.
  4. ابقي بالقرب من الطفل للتأكد من أنه لا يشعر بأنه غير محبوب وغير محمي، ولتجنب أي ضرر قد يحدث له.

2) من سنتين إلى 3 سنوات

يبذل الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 2 و3 سنوات، جهدًا مستمرًا للحصول على الاستقلالية، بينما يتعلمون أن هناك قيودًا، وهذا يؤدي إلى الإحباط ونوبات الغضب!

الأشياء التي يجب تجنبها:

  • منع الأشياء عنه.
  • تجاهل الطفل على افتراض أنه سيستعيد السيطرة على نفسه قريبًا.
  • الضرب (يجب تجنبه دائمًا).

الأشياء التي يجب فعلها:

  1. لا تفقدي السيطرة؛ حاولي أن تتعاطفي مع الطفل أثناء نوبة الغضب حتى لا تظهر عليه علامات الإحباط.
  2. إخراج الطفل من مكان الحادث؛ وذلك لتهدئته وحتى يتمكن من تجميع أفكاره مرة أخرى.
  3. اسأليه لماذا يتصرف بهذه الطريقة؛ فربما يكون خائفًا أو متوتر أو متعب.
  4. اشرحي الوضع بهدوء ووضوح ثم قومي بتهدئته وأعطيه مثالًا للسلوك المناسب.

3) من 3 إلى 5 سنوات

من 3 إلى 5 سنوات

لقد تعلم الأطفال الذين هم في عمر الالتحاق بـ رياض الأطفال الاعتراف بالواقع والقيود، لكنهم ما زالوا بحاجة إلى بعض المساعدة لاستيعاب القواعد وتطوير حكم موثوق وسليم.

الأشياء التي يجب تجنبها:

  • لن يكون للمحاضرات والمحادثات الطويلة أي تأثير على سلوك الطفل، بل ويمكن أن يؤدي إلى نتائج عكسية.
  • تهديد الطفل إذا لم تكن هناك أي عواقب، لأن هذا سيعلمه فقط أن القواعد لا تعني شيئًا حقًا.

الأشياء التي يجب فعلها:

  1. وضع القواعد وتنفيذها باستمرار؛ يمكن للطفل في هذا العمر الآن فهمها والالتزام بها.
  2. إعطاء الطفل بعض التوجيهات ليظهر له السلوك المناسب.
  3. استخدام المهلة إذا كان الطفل خارج نطاق السيطرة؛ فمثلًا يجب أن يكون عدد الدقائق مماثلاً لعمر الطفل، وبحد أقصى 5 دقائق.
  4. تثقيفهم من خلال السماح للعواقب المنطقية لسلوكهم السيئ بالتأثير عليهم.
  5. منع السلوك غير المرغوب فيه من خلال مدح السلوك الجيد؛ سيؤدي هذا إلى تشجيع الأطفال في هذه الأعمار لأنهم يحبون الحصول على موافقة الآخرين.

4) من 6 إلى 12 سنة

في هذه الفترة بدءًا من عمر 6 سنوات، سيكتسب الأطفال المزيد والمزيد من الاستقلالية، وهو ما قد يرغبون في تأكيده أمام والديهم، وهنا يبدأ الصراع!

يمكنهم الآن اختيار أصدقائهم واهتماماتهم، ولكن لا يزال الآباء يتحكمون في القرارات المهمة لأن الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 إلى 12 عامًا لا يقومون دائمًا بتحليل قراراتهم بشكل جيد مثل البالغين.

الأشياء التي يجب تجنبها:

  • وضع عقوبات غير واقعية على السلوك السيئ.
  • إذلال الطفل وإحراجه بسبب سلوكه غير المقبول أمام الآخرين.
  • مناقشة المشكلة مع الطفل، مع محاولة تأديبه.

الأشياء التي يجب فعلها:

  1. حاولي أن تتحدثي معه بكلام معقول وألا تحكمي عليه.
  2. افهمي السلوك المناسب لكل عمر، فإذا كانت فتاة تبلغ من العمر 6 سنوات تؤرجح ساقيها أثناء الجلوس، فهي تبلغ من العمر 6 سنوات فقط!
  3. قومي بوضع القواعد المنزلية والالتزام بها دائمًا!
  4. إلغاء أو تأخير المكافأت مثل الألعاب والحلوى؛ تذكري أنه يجب أن تكوني واقعية وتتركي العواقب على سلوكهم السيئ تؤثر عليهم.

5) من 13 إلى 18 سنة

من 13 إلى 18 سنة

من المعروف أن المراهقين يتحدون قيم وقواعد والديهم، إنهم يحاولون العثور على إحساسهم الخاص بذواتهم والتأكيد على شخصيتهم الفردية، لذلك يبتعدون بأنفسهم قليلًا عن والديهم ويميلون إلى التصرف بشكل متهور، وهكذا يبدأ الصراع الصعب.

الأشياء التي يجب تجنبها:

  • الاستهزاء بالمراهق وخاصةً أمام الغرباء وأقرانه.
  • لا تقومي يإلقاء المحاضرات، فقط كوني طبيعية ودقيقة ومباشرة أثناء الرسالة التي تريدين نقلها.
  • قومي بإلغاء جملة "لقد قلت لك ذلك" من قاموسك.

الأشياء التي يجب فعلها:

  1. وضع القواعد حسب أعمارهم، بطريقة غير انتقادية، ومن المهم أن تلتزمي بها.
  2. عاقبيهم العقاب لسوء سلوكهم وحافظي على موقف غير تصادمي معهم، فمثلًا إذا كسر ابنك النافذة بكرة القدم الخاصة به، فليدفع ثمن إصلاحها من مصروفه.
  3. التفاوض حول المواضيع مع المراهق؛ هذا يمنحه شعورًا بالاستقلالية وبكونه جزءًا من القرار.
  4. الرضا عنهم؛ حيث يسعى العديد من المراهقين ويريدون الحصول على رضا وموافقة الوالدين على سلوكهم.

ذات صلة

ماذا يجب أن نعلم الأطفال عن العيد؟ أفكار ليشعر الأطفال بفرحة العيد!

ماذا يجب أن نعلم الأطفال عن العيد؟ أفكار ليشعر الأطفال بفرحة العيد!

أجمل ما في العيد عند الأطفال: لبس الملابس الجديدة وترقب تسلم العيدية من الأهل وقت المعايدة

387
عيد الفطر مدرسة تربوية

عيد الفطر مدرسة تربوية

العيد مدرسة تربوية علينا استغلالها والاستفادة منها اجتماعيا وتربويا وماليا؛ إليك افكار ليشعر اطفالك بفرحة العيد ويتعلموا المزيد من القيم

539
اعراض تشير إلي تعرض الطفل للخوف الشديد إذا ظهرت عليه!

اعراض تشير إلي تعرض الطفل للخوف الشديد إذا ظهرت عليه!

الخوف طبيعي عند الأطفال، حيث يعتقد المتخصصون في علم نفس الأطفال أن الطفل في عامه الأول قد تظهر علامات الخوف عليه عند سماعه ضوضاء.

تطبيق الملكة - دليلك لمتابعة الدورة الشهرية و الحمل. حمليه الآن

تثق به أكثر من 2,000,000 امرأة في العالم العربي

4.5

الأكثر مشاهدة

أفضل الطرق لتأديب الطفل بطريقة ذكية وصحية

استشارات صغيري

أفضل الطرق لتأديب الطفل بطريقة ذكية وصحية

فيما يلي بعض النصائح من الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال حول أفضل الطرق لمساعدة الأطفال على تعلم السلوك المقبول أثناء نموه

طفلك عصبي؟ إليك نصائح يمكننا المساعدة لتهدئته!

استشارات صغيري

طفلك عصبي؟ إليك نصائح يمكننا المساعدة لتهدئته!

لا يحب الوالدين رؤية الاطفال منزعجين، ولكن في بعض الأحيان يكون من الصعب معرفة كيفية التصرف عندما يكون طفلك متوترًا أو عصبيا

أشياء لا يجب أن تقوليها لأطفالك، فقد تضر أكثر مما تنفع!

استشارات صغيري

أشياء لا يجب أن تقوليها لأطفالك، فقد تضر أكثر مما تنفع!

هناك الكثير من الأشياء التي يجب تجنب قولها للأطفال من أجل مصلحتهم.