الملكة

صياغة قلوب الغد: تربية الأطفال بحزم ولطف في آن واحد

رقية على كاتب المحتوى: رقية على

03/04/2021

صياغة قلوب الغد: تربية الأطفال بحزم ولطف في آن واحد

تربية الأطفال على أن يكونوا أشخاصًا صالحين ويفعلوا الشيء الصحيح حتى عندما لا يراقبهم أحد يتطلب تركيزًا على بناء الشخصية والقيم الأخلاقية لديهم، كما سنرى في هذا المقال! 

المحتويات:

- مقدمة.

- تعزيز التعاطف.

- التشجيع.

- تعليم التطوع.

- تقديم المكافآت باعتدال.

- تعليم الأخلاق الحميدة.

في تربية الاطفال يركز العديد من الآباء الانتباه على درجات أبنائهم وأنشطتهم اللامنهجية، مثل التأكد من أن الأطفال يدرسون ويؤدون واجباتهم المدرسية ويمارسون كرة القدم أو دروس الرسم في الوقت المحدد. 
ولكن في كثير من الأحيان، ننسى أن نخصص الوقت والجهد لرعاية عنصر آخر لنجاح الطفل ونموه -عنصر له نفس الأهمية في تربية الاطفال، وربما أكثر أهمية- كونه شخصًا صالحًا.

قد يكون من السهل نسيان أهمية مواجهة الرسائل المنتشرة للإشباع الفوري والاستهلاك والأنانية السائدة في مجتمعنا.

إذا أردنا تربية أطفال لطيفون حقًا، فيمكننا المساعدة في توجيه أطفالنا نحو العادات والسلوكيات التي تعزز سمات الشخصية الإيجابية مثل اللطف والكرم والتعاطف مع من هم أقل حظًا أو الذين يحتاجون إلى المساعدة.

فالنزاهة هي أن تفعل الإنسان الشيء الصحيح، حتى عندما لا يراقبه أحد.

  كيف نربي طفلاً صالحًا، شخصًا سيفعل الشيء الصحيح، حتى لو لم يراه أحد، وحيث قد لا يكون هناك مكافأة؟ 
في حين أنه لا توجد صيغة مضمونة لتربية الاطفال!

إليك بعض الطرق التي يمكن للوالدين من خلالها بناء شخصية جيدة للطفل، ومساعدة طفلهم على النمو ليصبح شخصًا جيدًا

  • عززي التعاطف لدى طفلك:

تعزيز التعاطف عند الأطفال

الذكاء العاطفي والتعاطف، أو القدرة على وضع نفسه في مكان شخص آخر والنظر في مشاعره وأفكاره، هي إحدى السمات الأساسية في الأشخاص الطيبين. 
أظهرت الدراسات أن وجود حاصل عاطفي مرتفع -أي القدرة على فهم مشاعر المرء ومشاعر الآخرين- هو عنصر مهم للنجاح في الحياة.

لتشجيع التعاطف لدى طفلك، شجعي طفلك على التحدث عن مشاعره وتأكدي من أنه يعلم أنك تهتمين به، فعندما يحدث صراع مع صديقه اطلبي منه تخيل شعور صديقه وإظهار طرقه في إدارة عواطفه والعمل بشكل إيجابي نحو العثور على حل.

  • شجعيه على رفع شأن الآخرين:

الاحترام

في حين أن القصص التي تتحدث عن انخراط الأطفال في التنمر والسلوكيات السيئة الأخرى غالبًا ما تتصدر عناوين الصحف، إلا أن الحقيقة هي أن العديد من الأطفال يقومون بأعمال جيدة بهدوء في سياق حياتهم العادية، مثل: جعل صديق يشعر بتحسن عندما يكون محبطًا.

أثناء قيامك بتشجيع السلوكيات الإيجابية مثل القيام بشيء ما لجعل يوم شخص ما أفضل؛ حتى لو كان شيئًا صغيرًا مثل: التربيت على كتف صديق عندما يكون حزينًا، وتأكدي من التحدث عن الآثار السلبية للسلوكيات مثل: النميمة أو التنمر على كل من الذين يتعرضون للتنمر والذين يمارسون التنمر، ولماذا وكيف يؤذي الناس.

  • علميه التطوع:

مساعدة الغير

سواء كان طفلك يساعد جارًا مسنًا أو يساعدك على تعبئة بعض السلع المعلبة في صناديق للتبرع بها للملاجئ، فإن العمل التطوعي يمكن أن يشكل شخصية طفلك، فعندما يساعد الأطفال الآخرين، يتعلم التفكير في احتياجات من هم أقل حظًا منه، ويمكن أن يشعر بالفخر بنفسه لإحداث فرق في حياة الآخرين.

  • قدمي المكافآت باعتدال:

مكافأة الطفل

من المهم أن تتذكري عند تشجيع الأطفال على مساعدة الآخرين ألا تكافئيهم على كل عمل صالح، وبهذه الطريقة لن يربط طفلك بين التطوع والحصول على الأشياء لنفسه وسيتعلم أن الشعور بالرضا عن مساعدة الآخرين سيكون في حد ذاته مكافأة.

هذا لا يعني أنه لا يجب عليك أحيانًا اصطحاب طفلك للخارج للحصول على معاملة خاصة أو منحه هدية لمساعدة الآخرين والعمل الجاد والدراسة الجادة.

يحب الأطفال التشجيع ويزدهرون بموافقة الوالدين، وتعتبر المكافأة العرضية طريقة رائعة لإظهار مدى امتنانك للأشياء الجيدة التي يقوم بها.

  • علميه الأخلاق الحميدة:

تعليم الأطفال الأخلاق

هل يمارس طفلك بشكل روتيني أساسيات الأخلاق الحميدة مثل قول "شكرًا" و "من فضلك"؟ 
هل يتحدث بأسلوب مهذب إلى الناس ويخاطب كبار السن بـعمي؟  وخالتي؟ 
هل تحيي الناس بشكل صحيح، وهل هو على دراية بأساسيات آداب المائدة الجيدة؟ 
هل هي خاسر كريم عندما يلعب لعبة مع الأصدقاء؟

تذكري أنك تربين شخصًا سيخرج إلى العالم ويتفاعل مع الآخرين لبقية حياته، وهذا الشخص الصغير، سيكون على مائدة الطعام معك ويتفاعل معك كل يوم حتى يغادر العش، ويمكنك أن تلعبي دورًا مهمًا في تربية الاطفال لتشكيل حسن سلوك الطفل.

  • عامليه بلطف واحترام:

معاملة الطفل بلطف

الطريقة الأكثر فعالية لجعل الأطفال يتحدثون إليك ومع الآخرين بطريقة محترمة والتفاعل مع الآخرين بطريقة لطيفة هي القيام بذلك بنفسك عندما تتفاعلي مع طفلك، ففكري في الطريقة التي تتحدثي بها مع طفلك.

هل تتحدثي بقسوة عندما لا تكوني سعيدًة بشيء ما؟ هل تصيحي أو تقولي أشياء ليست لطيفة؟ 
ضعي في اعتبارك طريقتك في التحدث والتصرف وحتى التفكير، وحاولي اختيار نبرة ودودة ومهذبة مع طفلك، حتى عندما تتحدثي معه عن خطأ أو سوء سلوك.

  • قومي بتأديب طفلك باستمرار:

تأديب الطفل

الآباء والأمهات الذين يمتنعون عن إعطاء الأطفال حدودًا أو يصححون السلوك السيئ بحزم ولكن بمحبة قد يؤذون أطفالهم في، فالأطفال غير المنضبطين هم غير سعداء وأنانيين.
تتضمن بعض الأسباب العديدة التي تجعلنا بحاجة إلى الانضباط حقيقة أن الأطفال الذين يتم إعطاؤهم قواعد وحدود وتوقعات واضحة مسؤولون، ومن المرجح أن يتخذوا خيارات جيدة وأكثر عرضة لتكوين صداقات وأن يكونوا سعداء، تعاملي معهم بحب وتفهم وحزم.

  • علميه أن يكون شاكرًا لله:

شكر الله

تعليم طفلك كيف يكون ممتنًا وكيفية التعبير عن الإمتنان هو عنصر أساسي في تربية طفل جيد.

  • أعطه مسؤوليات:

مسئولية ااطفل

عندما يكون لدى الأطفال قائمة متوقعة من الأعمال المنزلية المناسبة لعمرهم للقيام بها في المنزل، مثل المساعدة في ترتيب الطاولة أو تنظيف الأرضية، فإنهم يكتسبون إحساسًا بالمسؤولية والإنجاز. 
إن قيام الطفل بعمل جيد والشعور بأنه يساهم في مصلحة الأسرة يمكن أن يجعله يشعر بالفخر بنفسه، ويساعده على أن يصبح أكثر سعادة.

  • كوني نموذج السلوك الجيد:

القدوة

ضعي في اعتبارك كيفية تفاعلك مع الآخرين، حتى عندما لا يشاهد طفلك، فإن طفلك سيقلد سلوكك. 

في النهاية؛ يجب أن نتذكر أن:

  • تربية طفل صالح يتطلب جهودًا مستمرة ومستدامة من الآباء والأمهات.
  • إن بناء شخصية جيدة للطفل وغرس القيم والأخلاق الحميدة في نفسه يتطلب وقتًا وصبرًا وتفانٍ.
  • يجب أن نكون أمثلة حية للقيم التي نرغب في رؤيتها في أطفالنا.
  • عن طريق تشجيع التعاطف والتطوع ورفع شأن الآخرين، وعن طريق إظهار الاحترام والتقدير للناس، نساهم في تشكيل شخصية الطفل وبناء قاعدة أخلاقية قوية له.
  • لا يوجد أسلوب مثالي لتربية الأطفال، وكل طفل فرد فريد بطريقته الخاصة، ولكن من خلال الاهتمام بتنمية جوانب شخصية الطفل وتعزيز القيم الإيجابية في حياته، يمكننا المساهمة في تكوين شخصية صالحة وقوية تساعده في اتخاذ القرارات الصحيحة والعيش حياة مليئة بالنجاح والسعادة.
  • لذا، لنتحلى بالصبر والتفاني والحب في تربية أطفالنا، ولنكن أفضل أمثلة لهم، فقدرتنا على تربية جيل من الأطفال الأخيار يمكن أن تسهم في بناء مجتمع أفضل وأكثر تعاونًا وتسامحًا.

ذات صلة

طفلك يسهر كثيرًا؟ اكتشفي فوائد نوم الليل للأطفال وكيف تقنعيه

طفلك يسهر كثيرًا؟ اكتشفي فوائد نوم الليل للأطفال وكيف تقنعيه

يعاني العديد من الآباء والأمهات والأطفال من مشكلة وقت النوم، ولعلاج هذه المشكلة ستحتاجين إلى كسر بعض العادات السيئة لحصد فوائد نوم الليل للأطفال

54
أفضل الطرق لتأديب الطفل بطريقة ذكية وصحية

أفضل الطرق لتأديب الطفل بطريقة ذكية وصحية

فيما يلي بعض النصائح من الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال حول أفضل الطرق لمساعدة الأطفال على تعلم السلوك المقبول أثناء نموه

من الصراخ إلى الاحتضان: كيف اترك الصراخ على أطفالي؟

من الصراخ إلى الاحتضان: كيف اترك الصراخ على أطفالي؟

الصراخ يخيف أطفالك ويجعلك تشعرين بالسوء، ويقول الخبراء إنه غير مفيد حتى في تربية الاطفال، لذلك ستقدم لكِ الملكة خطوات للتغلب

إستشارات الملكة الذهبية

نخبة من الأطباء المختصين في أمراض النسا والولادة مع تطبيق الملكة

الأكثر مشاهدة

أفضل الطرق لتأديب الطفل بطريقة ذكية وصحية

استشارات صغيري

أفضل الطرق لتأديب الطفل بطريقة ذكية وصحية

فيما يلي بعض النصائح من الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال حول أفضل الطرق لمساعدة الأطفال على تعلم السلوك المقبول أثناء نموه

طفلك عصبي؟ إليك نصائح يمكننا المساعدة لتهدئته!

استشارات صغيري

طفلك عصبي؟ إليك نصائح يمكننا المساعدة لتهدئته!

لا يحب الوالدين رؤية الاطفال منزعجين، ولكن في بعض الأحيان يكون من الصعب معرفة كيفية التصرف عندما يكون طفلك متوترًا أو عصبيا

أشياء لا يجب أن تقوليها لأطفالك، فقد تضر أكثر مما تنفع!

استشارات صغيري

أشياء لا يجب أن تقوليها لأطفالك، فقد تضر أكثر مما تنفع!

هناك الكثير من الأشياء التي يجب تجنب قولها للأطفال من أجل مصلحتهم.