الملكة

طرق لجذب زوجك.. واستعادة حرارة الحب رغم الخلافات‍

طرق لجذب زوجك.. واستعادة حرارة الحب رغم الخلافات‍

كثيرًا ما ترسل لنا الزوجات يسألن : ازاي اجذب زوجي ليا ؟! وهو سؤال مشروع تماما ! وفي الحقيقة هناك الكثير من الأشياء التي يمكن أن تعرقل السعادة الزوجية، ففي بعض الأحيان يؤدي نقص التواصل بين الزوجين إلى تدهور الأمور، وفي أحيان أخرى كثرة الخلافات الزوجية، ولكن في كثير من الأحيان ليس من السهل تحديد المشكلة بدقة، ومع مرور الوقت، قد يكون الأمر ببساطة أكثر صعوبة في الحفاظ على نيران الحب الزوجية متقدة.

ولكن مهما كان السبب، فمن الممكن إصلاح الأمور والعودة إلى المسار الصحيح، ستشارككِ هذه المقالة أهم الطرق لاستعادة قلب زوجك.

طرق لاستعادة قلب زوجك 

1) ابدأي بنفسك

بعد القول "تعبت من كثرة المشاكل مع زوجي ! "من الطبيعي تمامًا أن نرغب في حل سحري ! ولكن للأسف لا توجد طريقة أو تعويذة لـ جذب الزوج مرة أخرى وانهاء المشكلات، فإقناع زوجك بالعودة يحتاج إلى أن تكوني في أفضل حالاتك.

تذكري من أنتِ بصفتك "أنا- تلك الفتاة المرحة قبل الزواج" وليس فقط بصفتك "نحن كزوجين"، وهذا يعني العودة إلى الاتصال بنفسك - بما يعجبكِ وما لا يعجبكِ ورغباتك وتفضيلاتك، أنتِ أكثر بكثير من مجرد زوجة.

2) المساحة

قد يبدو الأمر غير بديهي..عندما ترغبين في استعادة زوجك، فكيف تمنحيه مساحة ليبتعد ؟! 

في الحقيقة عليكِ مقاومة الرغبة في مزاحمته، عليكِ أن تمنحيه المساحة ليفتقدك وهذا لن يحدث أبدًا دون وجود مسافة بينكما، فعندما لا تكونين في الجوار، فهذا هو الوقت الذي يتعين عليه فيه مواجهة ما فقده.

3) توقفي عن فعل كل شيء من أجله

سأخبرك لاحقًا كيف ستفعلين الكثير من الأشياء لإعادة إثارة اهتمامه واستعادته مرة أخرى، لكن الركض وراءه ليس واحدًا من تلك الأشياء.

نعم، في بعض النواحي ستبقين متاحة تطبخين له، تنظفين له، أو تنظمين له الأشياء، لكن الحيلة هي ألا تكونين متاحة جدًا عاطفيًا.

لماذا؟ لأن ذلك يجعله لا يخاف من خسارتك؛ ولكي تستعيدي زوجك عليكِ أن ترفعي مكانتك في نظره.

4) حافظي على هدوئك

لن يساعدك ذلك فقط على التحكم في مشاعرك عند التعامل مع زوجك، ولكنه سيساعد أيضًا على تقليل مستويات التوتر لديك خلال وقت القلق بشكل لا يصدق.

يمكن أن تساعد تقنيات التخلص من التوتر مثل التأمل وتمارين التنفس في الحفاظ على هدوئك.

5) معالجة العواطف الخاصة بك

من المهم ألا تركزي كل طاقتك على زوجك في محاولة لاستعادته، افعلي أشياء لمعالجة مشاعرك.

وهذا يعني محاولة السماح لنفسك بالشعور، بدلاً من كتم أو مقاومة المشاعر، كما هو معلوم في علم النفس اليوم، تظهر الأبحاث أن التحدث إلى الناس يمكن أن يساعد حقًا: "لقد أظهرت الدراسات أن مجرد التحدث عن مشاكلنا ومشاركة مشاعرنا السلبية مع شخص نثق به يمكن أن يكون علاجًا عميقًا - فهو يقلل من التوتر، ويقوي جهاز المناعة لدينا، ويقلل من الاضطراب الجسدي والعاطفي"

كما يجد العديد من الأشخاص أيضًا أن تدوين اليوميات هو عملية تطهيرية ثبت علميًا أنها تساعد في التعامل مع المشكلات وتحسين الحالة المزاجية وتنمية الوعي الذاتي بشكل أكبر، فلا بأس أن تحدثي نفسك وتكتبي تعبت من كثرة المشاكل مع زوجي ! 

6) أعيدي بناء ذاتك

الشعور الصحي باحترام وتقدير الذات هو ما سيخدمك أكثر الآن عندما ترغبين في عودة زوجك؛ لذا حاولي إيجاد طرق لتمنحي نفسك دفعة، ابحثي عن أكثر ما يناسبكِ، ولكن تتضمن بعض الأشياء التي يمكنك تجربتها ما يلي:

  • الحديث الإيجابي مع النفس وتحدي تفكيرك السلبي
  • استخدام العبارات المفعمة بالأمل ومحاولة التركيز على الإيجابيات
  • اكتبي قائمة بكل صفاتك الإيجابية
  • العمل على مسامحة النفس عن أي أخطاء

7) حددي أكبر مشاكلك

قد تكون لديك بالفعل فكرة جيدة عما حدث من خطأ في زواجك، على سبيل المثال، قد يبدو أن الجدال والمشاحنات الزوجية هو ما أدى إلى ابعاد زوجك، لكن المشكلة الأعمق هي في الحقيقة انعدام الثقة والحميمية.

حاولي التعمق في أكبر المشاكل بينك وبين زوجك واسألي كيف يمكنكِ إيجاد حلول لها إذا كنتما تريدان المضي قدمًا معًا.

فمن أجل استعادة زوجك، سيعتمد الأمر على معالجة الخلافات بينكما.

8) أعيدي الانجذاب

يعد الانجذاب والرغبة جزءًا مهمًا من العلاقة، المشكلة هي أن هذا يمكن أن يكون أسرع جزء يتلاشى في الزواج، فالظهور بأفضل ما لديكِ وبذل جهد في مظهرك كلما قابلتي زوجك يمكن أن يساعدكِ على الشعور بأفضل ما لديكِ.

لكن الانجذاب أكثر تعقيدًا من ذلك بكثير، وليس كل الانجذاب سطحيًا، بل هو أيضًا طاقة؛ ولهذا السبب نسميها "الكيمياء"؛ لذلك أفضل مزيج لاستعادة الرغبة ليس فقط الطريقة التي تظهرين بها نفسك جسديًا أمام زوجك، بل الطريقة التي تظهرين بها بحيوية.

9) اعملي على نفسك

زوجك بعيد عن الكمال، لكن الحقيقة هي أنه لا يمكنكِ العمل إلا على نفسك، وعندما تلقي علينا الحياة كارثة، يمكن أن يكون هذا هو أفضل وقت لتقييم الذات، اسألي نفسك كيف ساهمتي في المشاكل الزوجية التي تواجهك؟

هل هناك سلوكيات أو عادات تعيقكِ عن اصلاح الأمور؟ هل هناك مجالات للتنمية الشخصية تعرفين أنها ستجعل حياتك أفضل؟

10) اكتشفي لغة حبه

ربما سمعت عن لغات الحب الخمس.

حدد "غاري تشابمان" الطرق المختلفة التي يتواصل بها الناس عن الحب في كتابه الأكثر مبيعًا للمساعدة الذاتية.

لغات الحب الخمس هي:

  • أعمال الخدمة - الأشخاص الذين يعتقدون أن الأفعال تتحدث بصوت أعلى من الكلمات
  • تلقي الهدايا - الأشخاص الذين يشعرون بالتقدير من خلال الهدايا
  • كلمات التأكيد - الأشخاص الذين يحتاجون إلى سماع أشياء لطيفة حتى يشعروا بالحب
  • اللمس الجسدي – الأشخاص الذين يريدون أن يشعروا بالحب من خلال كونهم قريبين جسديًا من شخص ما
  • وقت ممتع - الأشخاص الذين يشعرون أن الحصول على اهتمامك الكامل هو أفضل طريقة لإظهار الحب

في كثير من الأحيان نطبق عن طريق الخطأ طريقتنا المفضلة لتلقي الحب على زوجنا، لكن الطريقة التي يفضل زوجك أن يُحب بها قد تكون مختلفة عنك؛ لذا يمكن أن يساعدك اكتشاف لغة الحب الخاصة به في معرفة كيفية إظهار الحب له بالطريقة التي يحتاجها ليشعر بها.

11) تحسين مهارات الاستماع لديك

على الرغم من أن 96% من الأشخاص يقولون إنهم مستمعون جيدون، وفقًا لدراسة استقصائية، إلا أن الأبحاث تظهر أن الأشخاص يحتفظون فقط بحوالي نصف ما يقوله الآخرون.

يركز الاستماع النشط على مهارات مثل التفكير وطرح الأسئلة وطلب التوضيح ومراقبة إشارات لغة الجسد.

كما هو مذكور في VeryWellMind:

"يساعدك الاستماع النشط على فهم وجهة نظر شخص آخر بشكل أفضل والاستجابة له بالتعاطف، إن كونك مستمعة نشطة في علاقاتك يتضمن إدراك أن المحادثة تدور حول الشخص الآخر أكثر من كونها عنكِ."

ستكون هذه المهارة مفيدة جدًا للنقطة التالية في القائمة.

12) حاولي أن ترين جانبه

كما أشرنا للتو، فإن التعاطف هو أداة مفيدة بشكل لا يصدق لبناء علاقات أفضل.

وقدرتك على فهم زوجك والتواصل معه يمكن أن تساعد في تكوين فريق منكما مرة أخرى بدلاً من الشعور وكأنكما على طرفي نقيض.

إن محاولة رؤية جانبه لا تعني تآكل حدودك الشخصية أو التسامح مع السلوك السيئ، ولكن هذا يعني عمدا محاولة تنمية شعور أكبر بالتعاطف بينكما.

تقول المعالجة الزواجية "أندريا براندت" إن التعاطف أمر حيوي في أي زواج ناجح لأنه يساعدك على التغلب على خلافاتك:

"التعاطف يعني الاهتمام برفاهية زوجك بقدر اهتمامك برفاهيتك، ويمكن أن يحدث فرقًا بين العلاقة الصحية والعلاقة غير الصحية... فالعلاقة التي لا تحتوي على تعاطف تتعثر... ".

13) الوقت صديق وليس عدواً

هذه الخطوة تدور حول تنمية الصبر.. فالصبر فضيلة، لكنها فضيلة يمكن أن يكون تحقيقها أمرًا صعبًا للغاية، والسبب هو أن أدمغتنا تحب اليقين، ومن المفهوم أن الأوقات المضطربة تخلق التوتر بالنسبة لنا، ولكن الوقت هو المعالج، وعليكِ أن تكوني مستعدة لانتظار وقتك عند استعادة زوجك.

إن الشعور بالإلحاح لا يؤدي إلا إلى خلق الذعر في داخلنا، ويؤدي هذا الذعر إلى اتخاذ قرارات متهورة واتخاذ خطوات خاطئة على طول الطريق.

5 طرق لاستعادة حرارة الحب رغم الخلافات‍

1. أبهريه !

إذا كنتِ تفكرين في كيفية إبهار زوجك، فإحدى الطرق هي إثارة إعجابه بالطريقة التي تبدين بها جذابة، قد يكون هذا مثمرًا بشكل خاص إذا كنتِ نادرًا ما تظهرين أمامه بكامل أناقتك وكأنك ذاهبة لموعد مهم، خذي وقتك وارتدي ملابس تظهر أفضل ما لديكِ، وصففي شعرك، وضعي القليل من الماكياج، واقترح عليكِ أن تذهبوا معًا لتناول العشاء.

2. شراء بعض الملابس الداخلية الجديدة

هناك شيء آخر وهو شراء بعض الملابس الداخلية الجديدة لارتدائها له !

3. خططوا لقضاء ليلة مميزة

في بعض الأحيان، قد يكون من الممتع قضاء ليلة في المنزل بدلاً من الخروج، يمكنكِ أن تفعلي ما تريدين وتأكلي ما تريدين.. من قال أن تناول البيتزا ومشاهدة الأفلام لا يمكن أن يكون ممتعًا ورومانسيًا؟

على سبيل المثال، إذا كنت تنوي مشاهدة أفلام الفنون القتالية، فاطلبي طعامك الآسيوي المفضل للاستمتاع به أيضًا، إذا كنتِ تشاهدين أفلامًا عن الإيطاليين، فقد ترغبين في تناول الطعام الإيطالي أثناء استمتاعك بالعرض، الهدف هو جعلها تجربة لا تنسى لزوجك، وكذلك لنفسك !

4. كوني رومانسية قدر الإمكان

إذا كنتِ تريدين ببساطة أن تفعلي شيئًا لطيفًا عندما يتعلق الأمر بكيفية إثارة إعجاب زوجك، فيمكنكِ البدء بالتعامل مع الرومانسية قدر الإمكان.

يمكنكِ القيام بذلك عن طريق كتابة رسائل حب له، وإخباره بأشياء لطيفة، والتعامل بلطف معه عندما تفكرين في ذلك، أرسلي له رسالة نصية لتخبره أنكِ تتطلعين إلى رؤيته، قد يقدر ذلك ويكون سعيدًا لأنكِ تفكرين فيه.

5. ضبط الحالة المزاجية

شيء آخر يمكنك إضافته إلى كونك رومانسية وهو ضبط الحالة المزاجية ليلاً؛ لذا قومي بإطفاء الأضواء وشغلي بعض الموسيقى الرومانسية.

ذات صلة

مهما أحبك زوجك فلن يغفر لكِ هذا الفعل.. فاحذريه

مهما أحبك زوجك فلن يغفر لكِ هذا الفعل.. فاحذريه

غالبًا ما تظهر الزوجة غير المحترمة سلوكًا فظًا، ولا تستمع أبدًا لرأي الشريك، وتستخف بالشريك، وتهمل المسؤوليات المنزلية..الزواج من الجنة

6 خطوات للتعامل مع زوجك المكتئب.. كوني له العون في أوقات الظلام

6 خطوات للتعامل مع زوجك المكتئب.. كوني له العون في أوقات الظلام

التعامل مع الزوج المكتئب أمر يحتاج إلى الرفق والعناية وحسن الفهم لحالته؛ لذلك سنخبرك اليوم بكافة التفاصيل عن الزوج المكتئب وكيف تتعاملي معه

لزواج مستقر وهادئ.. اكتشفي استراتيجيات للتعامل مع الزوج الغاضب

لزواج مستقر وهادئ.. اكتشفي استراتيجيات للتعامل مع الزوج الغاضب

قد تكوني قد اكتشفتي بشكل مؤلم، بأن الغضب يمكن أن يكون ضارًا بالعلاقات، حيث يمكن للموقف والسلوكيات السلبية للشريك الغاضب أن تستنزف طاقتك

تطبيق الملكة - دليلك لمتابعة الدورة الشهرية و الحمل. حمليه الآن

تثق به أكثر من 2,000,000 امرأة في العالم العربي

4.5

الأكثر مشاهدة

هل تعانين من الجوع العاطفي؟ إليك ما يمكنك عمله لتحسين زواجك!

مشاكل الزوج

هل تعانين من الجوع العاطفي؟ إليك ما يمكنك عمله لتحسين زواجك!

يمتلئ الزواج بالكثير من التقلبات، وبالطبع هناك أيام يحتاج فيها الزوجين لضبط النفس والانتظار حتى تمر العاصفة

كيف اكون ذكية في التعامل مع زوجي

مشاكل الزوج

كيف اكون ذكية في التعامل مع زوجي

هل تحتاجين إلى نصائح ذهبية حول التعامل مع زوجك؟ هذه النصائح يمكنها بسهولة أن تمنحك علاقة مرضية مع زوجك! تابعي القراءة للحصول عليها

العاصفة الصامتة: عندما لا يتكلم زوجك فكيف تفكين شفرة صمته؟

مشاكل الزوج

العاصفة الصامتة: عندما لا يتكلم زوجك فكيف تفكين شفرة صمته؟

لماذا يجلس الأزواج في صمت، وماذا يقولون من خلال صمتهم؟  في بعض الأحيان يمكن أن يكون الصمت مجرد سمة شخصية للزوج، ولكنه قد يكون!