الملكة

شخير الأطفال: هل هو مجرد ضجيج أم خطر صحي يستدعي الاهتمام!

شخير الأطفال: هل هو مجرد ضجيج أم خطر صحي يستدعي الاهتمام!

قد يشخر الأطفال لأسباب عديدة طبيعية مثل وضعية النوم الخاطئة أو الإرهاق الذي تعرض له طوال اليوم من لعب ودراسة وغيرها أو عندما يكون مصابًا بنزلة برد.
عندما يشخر الأطفال لثلاثة أيام أو أكثر أسبوعيًا لأكثر من 21 يومًا على التوالي، فهذا يعني أنه قد تكون هناك مشكلة، لكن الشيء المطمئن هو أنه ما بين 10% إلى 20% من الأطفال يشخرون بدون سبب واضح، خاصةً حتى سن الرابعة.
في هذه السن المبكرة، عادةً ما يكون حجم اللوزتين واللحمية أكبر، مما يؤثر على التنفس بسهولة، ووفقًا لدراسة أجريت عام 2011 أنه بعد سن التاسعة، ينخفض عدد الأطفال الذين يعانون من الشخير لأن فسيولوجية الجهاز التنفسي قد نضجت.
هناك عوامل وراثية تؤثر على الشخير وانقطاع التنفس الانسدادي أثناء النوم أو متلازمة نقص التنفس، أو توقف التنفس لأكثر من 20 ثانية أثناء النوم.
وهناك عامل مؤثر آخر وهو زيادة الوزن، فالسمنة في مرحلة الطفولة تؤدي إلى الشخير في وقت مبكر من عمر الطفل، كما أن هناك مشاكل جسدية أخرى تسبب الشخير، مثل: الفك السفلي القصير (Retrognathia) أو وجود بعض الظروف الأخرى -مثل متلازمة داون- التي تقلل من قوة عضلات الرأس والرقبة.
يمكن أن يؤدي الشخير إلى انقطاع التنفس أو توقف التنفس أثناء النوم، وهو ما يؤثر أكثر على جودة النوم، حوالي 20% من الأطفال الذين يشخرون يعانون من توقف التنفس، مما يجعل النوم متقطع، ولا يؤدي إلى الأداء السليم لوظيفة ذاكرة الدماغ، وهذا ما يحدث للأطفال الذين يستيقظون عدة مرات أثناء الليل ويتخذون العديد من الأوضاع.
ومن المشاكل الأخرى التي تزيد من احتمالية شخير الطفل هي العوامل البيئية والصحية، مثل الحساسية، والتهابات الجهاز التنفسي، والربو أو التعرض للتدخين السلبي، وهناك العديد من الإرشادات التي تساعد في تقليل الشخير الليلي مثل تنظيف الممرات الأنفية للطفل بمحلول ملحي، وتجنب جفاف البيئة باستخدام جهاز ترطيب، وتجنب زيادة الوزن أو الجلوس المطول، واستشارة طبيب الأطفال.

هل تؤثر جودة نوم الطفل على الشخير؟

إن ضمان نوعية نوم مناسبة تساعد الطفل على التقليل من الشخير، لذلك تنصح "هيلينا لارامونا"، أخصائية أمراض الرئة عند الأطفال وعضو مجموعة AEP Sleep and Chronobiology بالحصول على قسط كافٍ من النوم وتجنب الاختلافات الكبيرة في ساعات النوم بين فترة الاستراحة من أول الأسبوع وعطلة نهاية الأسبوع.
كما تخبرنا "لارامونا" عن قضايا أخرى تتعلق بروتين النوم المناسب أثناء الليل والمتعلق بالمكان الذي يستريح فيه الطفل، فمثلًا يجب أن يكون السرير مخصصًا للنوم فقط، ولا ينبغي السماح للطفل بالنوم على الأريكة ثم حمله إلى غرفة النوم، مع العلم أن من خصائص الأطفال الذين يعانون من الشخير أنهم ينامون في لحظة عندما يستلقون!
كما أن النشاط البدني يساعد على توفير الراحة المناسبة للطفل الذي يعاني من الشخير، لذلك يُستحسن ممارسة الرياضة يوميًا، والتعرض لأشعة الشمس الجيدة لتنظيم الإيقاعات الحيوية بين اليقظة والنوم.

متى يجب أن أقلق على طفلي؟

بالطبع ملكتي ليس من الصحي ولا الطبيعي أن يشخر الطفل، فالشخير يجعله أكثر عصبية، ويُخفض أداؤه الأكاديمي ويمكن أن يجعله أكثر هدوءًا أو أكثر نشاطًا من المعتاد، ووفقًا للعلماء، يجب أن يؤخذ في الاعتبار أن الحلق البشري يتغير بمرور الوقت ليتكيف مع اللغة والبلع، وفيما يلي بعض الأشياء التي يجب الانتباه إليها لتحديد ما إذا كان يجب أن تقلق بشأن شخير طفلك أم لا.

1) الشخير في الليل

  • ثبت أن ارتفاع صوت الشخير يرتبط باضطراب النوم، لذلك إذا كان طفلك يعاني من الشخير فقد ترغبين في التحدث إلى طبيبه.
  • التوقفات الطويلة بين الأنفاس (أطول من نفسين طبيعيين) والاختناق أو اللهث للحصول على الهواء بعد هذه التوقفات قد يعني أن مجرى الهواء ينهار ويمنع تدفق الهواء للداخل والخارج طوال الليل، يُعرف هذا بانقطاع التنفس الانسدادي أثناء النوم وهو الشكل الأكثر خطورة لاضطرابات النوم، في بعض الأحيان، قد تؤدي نوبات انسداد مجرى الهواء هذه إلى انتقال الأطفال من المراحل العميقة من النوم إلى مراحل أخف من النوم أو إلى الاستيقاظ.
  • إذا حدثت انتقالات سريعة ومتكررة إلى مراحل أخف من النوم، فقد يساهم ذلك أيضًا في التبول اللاإرادي، بالطبع، هناك العديد من الأسباب المحتملة الأخرى للتبول اللاإرادي، ولكن إذا حدث مع الشخير المتكرر، فيجب التحدث مع طبيب الأطفال الخاص بطفلك حول كيفية علاج انقطاع التنفس لديه أثناء النوم.
  • أيضًا قد يعني التنفس من الفم طوال الليل أن الأنف مسدود بسبب تضخم اللحمية أو أنسجة الأنف، مما يجبر طفلك على التنفس من خلال فمه بدلًا من أنفه.
  • الأطفال الذين يشعرون بالقلق الشديد ويتقلبون مرارًا وتكرارًا طوال الليل قد يعانون من متلازمة تململ الساق أو انسداد مجرى الهواء الذي يؤدي إلى الأرق، وعلى الرغم من وجود حركات طبيعية أثناء النوم (تسمى حركات الأطراف الدورية أثناء النوم)، إلا أن الشعور بالقلق أثناء الليل يمكن أن يكون أيضًا أحد أعراض ضعف جودة النوم.
  • ومن المثير للاهتمام أن الرعب الليلي -الفترات التي يكون فيها طفلك نائمًا ولكن يبدو مستيقظًا ولا يستجيب لك، ولكنه يبدو خائفًا أو يصرخ- لا يرتبط بالتنفس المضطرب أثناء النوم ويشير إلى أن طفلك في مرحلة عميقة من النوم.

2) الشخير في لنهار

  • إذا كان الشخير يساهم في ضعف جودة النوم، فقد يظهر ذلك في سلوك طفلك خلال النهار؛ فالأطفال الذين يصعب عليهم الاستيقاظ أو لا يشعرون بالنشاط عند الاستيقاظ، قد لا ينامون جيدًا، وقد يقول الأطفال الأكبر سنًا أنهم يشعرون أنهم لم يحصلوا على نوم جيد أثناء الليل أيضًا.
  • إذا كان الطفل ينام بسهولة أثناء النهار، أو في كثير من الأحيان في الفصل، أو في رحلات قصيرة بالسيارة، أو كان متعبًا أو مرهقًا بشكل عام طوال اليوم، فقد يعني هذا أنه لا يحصل على قسط كافٍ من النوم الجيد أثناء الليل، ويمكن أن تكون هذه الأعراض مرتبطة بحالات طبية أخرى أو بقصر وقت النوم أيضًا، لذلك من المهم التحدث مع طبيب طفلك حول الحالات الطبية المحتملة الأخرى والتأكد من حصول طفلك على فرصة كافية للنوم.
  • قد يصبح الأطفال مندفعين وغير منتبهين، ويعتقد الباحثون أن هذا يرتبط بـ"فلتر" في الدماغ يساعد على خنق النبضات والحفاظ على الانتباه؛ فعندما لا يحصل الدماغ على راحة كافية، فإن هذا "الفلتر" لا يعمل بشكل جيد، وفي بعض الأحيان، يمكن الخلط بين هذه الأعراض وبين اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، لذلك إذا كان طفلك غير منتبه ومندفعًا دائمًا، فمن المهم مراقبة جودة نومه والاستماع إلى شخيره جيدًا.

علاج الشخير عند الأطفال

إذا كان طفلكِ لديه هذا الشخير الخفيف المتكرر من حين لآخر فقد يختفي بسرعة من تلقاء نفسه دون علاج لدى كثير من الأطفال، لكن في كثير من الحالات يجب اتخاذ خطوات لمنع التنفس المضطرب أثناء النوم، مثل:

  1. مراجعة الطبيب ومناقشة مدة الشخير، ونسبة تكرار حدوثه وما إذا كان مصحوبًا بمشكلات أخرى مثل التي ذكرناها أم لا، ويقوم الطبيب بالكشف على العلامات والأعراض كلها لتشخيص الطفل وطمأنتك بإذن الله.
  2. جراحة استئصال اللوزتين إذا استدعت الحاجة الطبية لذلك؛ حيث يتم إخضاع معظم الأطفال المصابون بتوقف التنفس الانسدادي خلال النوم لهذه الجراحة وأيضًا الأطفال الذين يعانون من التهابات متكررة.
  3. ضغط المجرى الهوائي الإيجابي هي إحدى طرق العلاج التنفسي، والتي تقوم على تزويد المجرى التنفسي بتدفق للهواء عبر الأنف وصولًا للرئتين دون الحاجة إلى أي تداخل جراحي.
  4. أخيرًا ملكتي يجب تحديد مواعيد نوم ثابتة للأطفال وتوفير البيئة المريحة الهادئة لنومهم، فقد يكون هذا الحل هو الأفضل لعلاج الشخير عند الأطفال دون أي تدخل طبي..

ذات صلة

طفلي لا يستجيب عندما أناديه باسمه! متى يجب أن أقلق

طفلي لا يستجيب عندما أناديه باسمه! متى يجب أن أقلق

في بعض الأوقات، ولكن ليس في كل الأوقات، وأحد التحديات التي يواجهها الأطفال الصغار، وخاصةً أولئك الذين يعانون من التوحد

620
كيف يقوم الآباء برشوة أطفالهم ولماذا يجب عليهم التوقف عن ذلك

كيف يقوم الآباء برشوة أطفالهم ولماذا يجب عليهم التوقف عن ذلك

عندما يتحول ملاكك الصغير إلى عفريت صغير من خلال الصراخ والبكاء ونوبات الغضب سيكون كل ما تتمنيه هو بعض السلام! في مثل هذه الأوقات

540
اكتشفي وزن الطفل الطبيعي لتطمئني على صحة طفلكِ

اكتشفي وزن الطفل الطبيعي لتطمئني على صحة طفلكِ

فيما يتعلق بالسمنة لدى الأطفال، ولكن لا يزال هناك الكثير من الأسئلة حول نوع البيانات التي يجب أخذها في الاعتبار عند تحديد وزن الطفل الطبيعي

382

تطبيق الملكة - دليلك لمتابعة الدورة الشهرية و الحمل. حمليه الآن

تثق به أكثر من 2,000,000 امرأة في العالم العربي

4.5

الأكثر مشاهدة

أساسيات رعاية الأطفال حديثي الولادة: ما يجب معرفته!

صحة الطفل

أساسيات رعاية الأطفال حديثي الولادة: ما يجب معرفته!

ما يجب الانتباه إليه لرعاية طفل رضيع، وأنواع الجداول الزمنية التي يجب اتباعها، وما لا داعي للقلق بشأنه على الإطلاق.

كيف تعرفين ان طفلك مصاب بديدان البطن وما هي الحلول؟

صحة الطفل

كيف تعرفين ان طفلك مصاب بديدان البطن وما هي الحلول؟

من الممكن منع الاصابة بالدود من خلال شرب المياه المكررة والسباحة في مسابح تحتوي على الكلورين والمحافظة على النظافة باستمرار

كيف أعلم ابنتي عن الدورة الشهرية؟ ومتى أبدأ معها؟

صحة الطفل

كيف أعلم ابنتي عن الدورة الشهرية؟ ومتى أبدأ معها؟

لا يجب ان تكون الدورة الشهرية الأولى مفاجأة بالنسبة للفتاة دون سابق معرفة بها.