الملكة

لم أتخيل أن الأمومة بهذه الصعوبة! لكن هذه الحلول ساعدتني

لم أتخيل أن الأمومة بهذه الصعوبة! لكن هذه الحلول ساعدتني

الأمومة هي رحلة مذهلة تأتي مع الكثير من الفرح والسعادة، ولكنها يمكن أن تكون أيضًا صعبة للغاية! فعندما تصبحي أمًا تجدين نفسك تواجهين تحديات وصراعات غير متوقعة! بدءًا من الحرمان من النوم إلى الضغوط المالية إلى التقلبات العاطفية في تربية الأطفال، فهناك العديد من المشكلات التي يمكن أن تجعل تجربة الأمومة صعبة، لذلك سنستكشف بعضًا من أكبر تحديات الأمومة التي تواجهنا ونقدم نصائح لكِ حول كيفية التغلب عليها.

ما هي التحديات التي تواجه الأمهات؟

تحديات الأمومة

1) تحمل العديد من المسئوليات

أحد التحديات الرئيسية للأمومة هو التوفيق بين الأدوار والمسؤوليات المتعددة، فمن المتوقع أن تكون الأم طبيبة ومعلمة وسائقة وطاهية وغير ذلك الكثير! وقد يكون من الصعب متابعة جميع المهام التي يتعين عليك القيام بها في يوم واحد خاصةً إذا لم تعتادي أبدًا على التوفيق بين العديد من الأدوار في الماضي قبل أن تصبحي أمًا، وأفضل طريقة للتعامل مع هذه المشكلة هي إنشاء قوائم وتحديد أولويات المهام، وهذا سيساعدك على البقاء منظمة قدر الإمكان.

2) الاحتياج لطاقة عالية

إن العثور على الطاقة اللازمة لمواكبة متطلبات تربية الأطفال ليست بالمهمة السهلة، حيث تتنقل الأمهات باستمرار لرعاية أطفالهن الصغار والتأكد من حصولهم على كل ما يحتاجون إليه، ويمكن أن يكون الأمر مرهقًا ومن السهل أن تُرهقي منه، لكن ملكتي إن الاعتناء بنفسك جزء مهم من كونك أمًا! لذلك يجب أن تخصصي وقتًا لنفسك للاسترخاء وممارسة الرياضة والحصول على بعض "الوقت الخاص بك" لتظلي نشيطة وتستطيعي خدمة عائلتكِ.

3) الحرمان من النوم

من المستحيل الحديث عن الأمومة دون ذكر الحرمان من النوم! أحد أكبر تحديات الأمومة هو الحصول على قسط كافٍ من النوم، وقد يكون هذا صعبًا بشكل خاص إذا كان لديك أطفال صغار يستيقظون باستمرار في منتصف الليل، وحتى عندما يكبر أطفالك، فإن متطلبات الأمومة يمكن أن تبقيك مستيقظة في وقت متأخر من الليل، وفي هذه المشكلة يمكنك محاولة النوم عندما يكون طفلك نائمًا إذا كان لديك طفل صغير، ثم مع تقدمه في السن، قومي بإعطاء الأولوية لنومك والتزمي بعادات النوم الصحية لك ولطفلك.

4) تغير علاقتك بمن حولك

تغير علاقتك بمن حولك

يمكن أن يؤثر كونك أمًا على علاقتك مع زوجك وأصدقائك وعائلتك، فكري في الأمر بهذه الطريقة، أنت الآن أم، وبطرق عديدة لا يمكنك التفكير والقيام بأشياء معينة كما كان الأمر من قبل، فمثلًا عندما يرغب أصدقاؤك في الخروج، ربما تحتاجين إلى البقاء في المنزل ورعاية طفلك، وقد لا يتمكن بعض الأصدقاء من فهم ذلك ويشعرون أنك قد تغيرتِ، على الرغم من أن هذا صحيح إلا أنكِ قد تغيرت في العديد من النواحي وليس مع أصدقائكِ فقط، لذلك حاولي التواصل معهم قدر الإمكان لكن دون أن تضغطي على نفسك أو تقصري في حق أولادك ولا تنسي أن تخصصي وقتًا لنفسك بالطبع.

5) الضغوط المالية

في عالمنا الآن كل شيء تقريبًا يكلف مالًا، لذلك يمكن أن تكون تربية الأطفال باهظة الثمن، وقد يكون من الصعب تغطية نفقاتهم، ولهذا قد تواجه الأمهات الجدد ضغوطًا مالية بسبب التكاليف الإضافية المرتبطة بإنجاب طفل، فضلًا عن التغييرات المهنية المحتملة بسبب الأمومة، ولمعالجة هذه المشكلة، ابحثي في أي برامج مساعدة حكومية قد تكونين مؤهلة لها وقومي بإنشاء ميزانية وفكري في طرق لتوفير المال.

6) الضغوط الاجتماعية

غالبًا ما يضع المجتمع توقعات غير واقعية على الأمهات، وهذا الأمر قد يكون أمرًا مربكًا لهن، وللتعامل مع هذه الضغوط الاجتماعية، مارسي الرعاية الذاتية، وخصصي وقتًا لنفسك، وركزي على رحلتك كأم.

7) الشعور بالذنب 

من الطبيعي أن تشعري بالذنب وتشككي في قدراتك التربوية من وقت لآخر، ولكن لا يوجد أيضًا دليل تربوي ينص على ضرورة تربية طفلك بطريقة معينة، وللتعامل مع هذه المشكلة، حاولي التعاطف مع ذاتك وتذكري أنه لا يوجد أحد مثالي وأنك تبذلين قصارى جهدك وتعطين أفضل لديكِ لأطفالك.

8) نقص الدعم

التحدي الرئيسي هو التعامل مع نقص الدعم! فغالبًا ما تجد الأمهات أنفسهن يشعرن بالإرهاق وانعدام الدعم ممن حولهم، سواء كان الأمر يتعلق بنقص أفراد الأسرة من حولهن أو الأصدقاء أو الموارد المالية، فقد يكون من الصعب على الأمهات العثور على المساعدة التي يحتاجنها، وهذا يمكن أن يؤدي إلى مشاعر الإحباط والاستياء، الأمر الذي يمكن أن يزيد من تعقيد الوضع الصعب بالفعل، وإذا كان هذا هو حالك، فتشجعي وحاولي الحصول على الدعم من مجتمعك الذي يضم نساء أخريات مثلك!

4 نصائح للتعامل مع المولود الجديد أو الطفل الصغير

نصائح للتعامل مع المولود الجديد

1. قومي بإعداد المساحة الآمنة

قللي من عدد المرات التي تقولين فيها "لا" لحماية الأطفال من كل شيء حولهم، وقومي بشراء قفل خزائن وأدراج للأطفال وانقلي كل ما هو غير مناسب للأطفال الصغار بعيدًا عن متناول يديهم وقومي بتركيب الأرفف أو الحاويات على الحائط لوضع الأشياء المحظورة بعيدًا عنهم، إذا كان من المقبول بالنسبة أن يلمسوا الأشياء التي في متناولهم فهكذا سيصبح الأمر أقل قلقًا وتوترًا بالنسبة لك طوال اليوم.

قومي بإنشاء "مساحة نعم" لطفلك في كل غرفة تقضين فيها وقتًا معه خلال اليوم، مثل الدرج السفلي في الحمام أو سلة بلاستيكية صغيرة في غرفة نومك، مجرد شيء مليء بالأشياء المثيرة له لينشغل بها، أيضًا ضعي بطانية على الأرض في غرفة نومك ليكون المكان مجهزًا بالكامل عندما تحتاجين إلى وضع مولودك الجديد. 

2. اجعلي الأمر بسيطًا

الأطفال الصغار فضوليين ولا يتطلب الأمر الكثير للترفيه عنهم، يمكنك فقط ملء الدرج السفلي في الحمام بكرات القطن ولفائف المناشف الورقية الفارغة وحقيبة فارغة، كما يمكن أن تكون سلة المهملات الموجودة في المطبخ عبارة عن علب حفظ الطعام الفارغة ومعها أغطيتها وعدد قليل من الزجاجات البلاستيكية وفرشاة رسم جافة هذا سيجعل الأطفال متحمسين للعب بهذه الأشياء أثناء وجودهم معكِ في نفس الغرفة. 

3. تغيير المشهد

عندما تلاحظين أن طفلك يفقد انتباهه أو أن الجميع بدأوا في الانهيار فانهضي وتحركي، إن مجرد الانتقال إلى غرفة أو مساحة أخرى في منزلك يمكن أن يكون بمثابة إعادة ضبط يحتاجها الجميع! وعندما يكون ذلك ممكنًا، اذهبي للخارج، فالهواء النقي يمكن أن يصلح أي شيء تقريبًا! 

4. الاهتمام

إذا كان طفلك يلعب بهدوء في أنشطته الخاصة، فتأكدي من التواصل البصري والابتسام له، أخبريه أنك تستمتعين بمشاهدته وهو يلعب، إذا كنت تشعرين بالرغبة في ذلك، فاسأليه عما يفعله، وخصصي وقتًا محددًا لطفلك فقط كل يوم عند وقت النوم.

وتذكري ملكتي أن هذه المرحلة من الحياة صعبة! إنه أمر مرهق لكنك تقومين بعمل رائع! ابذلي قصارى جهدك وأحبي أطفالك وابتسمي عندما تستطيعين واستحمي عندما تستطيع، ولكن الأهم من ذلك كله أن تمنحي نفسك التقدير! يعد هذا وقتًا عصيبًا على الجميع، لكنه وقت عصيب للغاية بالنسبة للأمهات العالقات في المنزل لرعاية أطفالها، لذلك اعرفي أنكِ أنتِ البطلة في هذه العائلة التي يحتاجها الجميع.

ذات صلة

أفكار رائعة لابقاء الأطفال مستمتعين في العيد في المنزل!

أفكار رائعة لابقاء الأطفال مستمتعين في العيد في المنزل!

إلى كل الآباء والأمهات أعلم أنكم مرهقين بعد شهر رمضان؛ حيث تعود حالة الإرهاق إلى أن الأمر يحدث يوميًا ويتكرر خلال شهر رمضان.

كيف تقضين إجازة عيد الفطر المبارك بشكل رائع ومثالي مع طفلك!

كيف تقضين إجازة عيد الفطر المبارك بشكل رائع ومثالي مع طفلك!

كيف تقضين وقت ممتع خلال اسبوع عيد الفطر المبارك مع طفلك وتشعرا بالسعادة؟ تقول سارة وهي أمّ لمعاذ البالغ من العمر تسعة أشهر:

458
استخدامك لهاتفكِ كثيرًا يؤثر على تطور مهارات طفلك! اكتشفي السبب

استخدامك لهاتفكِ كثيرًا يؤثر على تطور مهارات طفلك! اكتشفي السبب

قد يؤدي تشتت انتباه الوالدين بسبب الهاتف إلى إعاقة تطور تواصل ومهارات الطفل بسبب قلة التفاعلات والتواصل البشري بينهم

تطبيق الملكة - دليلك لمتابعة الدورة الشهرية و الحمل. حمليه الآن

تثق به أكثر من 2,000,000 امرأة في العالم العربي

4.5

الأكثر مشاهدة

العناد عند الأطفال: كيفية التعامل مع الطفل العنيد!

ما قبل المدرسة

العناد عند الأطفال: كيفية التعامل مع الطفل العنيد!

يمكن للابناء الصغار اختبار صبر وتصميم الآباء، فعندما يقترب الأطفال من عامهم الثاني، فكل سؤال تطرحيه أو طلب تطلبيه منهم يواجه ب "لا" بصوت عالٍ

كيف تجعلين دماغ طفلك ينمو كل ثانية، وليس كل سنة!

ما قبل المدرسة

كيف تجعلين دماغ طفلك ينمو كل ثانية، وليس كل سنة!

يسأل العديد من الآباء كيف يمكنهم مساعدة دماغ أطفالهم على التطور؟

اعرفي نفسك؛ أي نوع من الأمهات أنت! وما هو اسلوبك في التربية؟

ما قبل المدرسة

اعرفي نفسك؛ أي نوع من الأمهات أنت! وما هو اسلوبك في التربية؟

لدينا جميعًا طرق مختلفة قليلاً في تربية الاطفال، ومن المثير للاهتمام أن الدراسات تشير إلى أن هذا قد يكون له تأثير