الملكة

أرهقتكِ تربية الأطفال؟ إليكِ ما يهون عليكِ

أرهقتكِ تربية الأطفال؟ إليكِ ما يهون عليكِ

من المؤكد أن الإرهاق الذي يمكن أن يأتي مع الأمومة هو كفاح يومي لا راحة منه، وهذا الإرهاق يأتي بعد أشكال منها الإرهاق الجسدي والنفسي والإحباط والشعور بالهزيمة (في بعض الأحيان)، بالطبع، من المحتمل جدًا أن يكون لدى كل أم مزيج من هذه الأنواع أو حتى جميعها! إن فهم نوع الإرهاق الذي تعانين منه يمكن أن يؤدي بدوره إلى اختيار الطريقة الذي من المرجح أن تساعدك على مواجهة تحديات الأمومة
إن النوع الأكثر انتشارًا من الإرهاق هو ذلك الذي يجعل الأم تشعر بالضعف والهزيمة وعدم القدرة على رؤية الحلول بسهولة، فتشعر وكأنها محاصرة وأنه من الصعب عليها استحضار الطاقة اللازمة لإصلاح الأمور، ولحسن الحظ فإن الخطوات الصغيرة التي تتخذها الأمهات للتغيير يمكن أن تؤدي بسرعة إلى إصلاح شامل وإحساس متجدد بالأمل!

علامات تعب الأم مع أطفالها

علامات تعب الأم مع أطفالها

يؤثر الإرهاق على الجميع بشكل مختلف، حيث يعاني بعض الأشخاص من أعراض جسدية بينما يعاني البعض الآخر نفسيًا، لكن أعراض الإرهاق الأكثر شيوعًا تشمل ما يلي:

  • الشعور بالتعب أو الاستنزاف طوال الوقت
  • الشعور بالعجز أو اليأس أو الشك في الذات
  • الصداع وآلام الرقبة وآلام العضلات
  • تغيرات في الشهية أو عادات النوم
  • الشعور بالوحدة
  • الغضب

نصائح تخفف من تعب الأم مع أطفالها

1. كوني أم جيدة على القدر المستطاع

إن الأم المعاصرة تتعرض لضغوط كبيرة للقيام بكل شيء! فنحن نميل إلى تقدير صورة الوالدين الذين يبذلون كل ما في وسعهم لتوفير حياة مثالية لأطفالهم، لكن كونك أم "جيدة بما فيه الكفاية"، والتي تعتني بأطفالها باستمرار، هو المفتاح! ليس عليك أن تكوني سوبر ماما خالية من العيوب لتربية أطفالك بشكل جيد، بل في الواقع إن محاولة تقديم حياة غير عادية لأطفالك دائمًا بأي ثمن يمكن أن تؤدي إلى الإرهاق، لذا خذي بعض الوقت من أجل الاستمرار في المسار الصحيح! لأن تحقيق توازن نسبي بين تلبية احتياجات عائلتك وكذلك الاهتمام بنفسك قد يؤدي إلى إرضاء الجميع.

2. ابحثي عن الدعم

استخدمي وسائل الدعم المتوفرة لديك بالفعل أو ابحثي عن وسائل دعم جديدة، مثل دعوة الأجداد أو الأصدقاء أو جليسة الأطفال لتزويدك ببعض الراحة من الأطفال بين الحين والآخر لإعادة شحن طاقتك، ابذلي قصارى جهدك لاستغلال هذا الوقت للقيام بشيء منعش لنفسك، مثل ممارسة الرياضة، أو الاسترخاء، أو تناول الغداء مع زوجك في هدوء، أو احتساء القهوة مع صديقة، أيًا كان ما يرفع معنوياتك.

3. قومي بتوسيع صندوق أدواتك

لدينا جميعًا مجموعة فريدة من أدوات الأبوة والأمومة التي اكتسبناها على طول طريق تربية الأطفال، تعلمنا بعضها من آبائنا وبعضها من التعليم أو حتى وسائل الإعلام، فمثلًا من المحتمل أن لديك بعض المهارات الأكثر فعالية من غيرها، قومي دومًا بتجربة أساليب جديدة حتى تصلي إلى السلوك الأمثل مع أطفالك.
من المهم أيضًا أن نفهم أن التغيير هو عملية مستمرة، حيث قد تتغير بعض السلوكيات على الفور، بينما تتطلب سلوكيات أخرى مزيدًا من الوقت، وقد يكون من المحبط عدم معرفة كيفية التعامل مع التحديات التي تنشأ مع تربية الأطفال، وليس هناك عيب في محاولة تجهيز أنفسنا بشكل أفضل، لذلك قد يكون اتخاذ هذه الخطوة هو بالضبط ما هو مطلوب للحصول على الراحة النفسية أثناء تربية الأطفال.

4. تعرفي على الإيجابيات وركزي عليها

عندما يشعر الناس بالإحباط والتعب يكون من الصعب رؤية الأمور الإيجابية، لذلك ملكتي في الأوقات العصيبة ذكري نفسك ببعض التصرفات الإيجابية لك مع طفلك، إن الاعتراف بالنجاحات الصغيرة وبناء نقاط القوة هما نقطة الانطلاق لتسلق الجبال! ولا تنسي قوة الثناء والتقدير!
إن مسؤوليتنا الشخصية هي أن نكون متوازنين قدر الإمكان من أجل تقديم الحب باستمرار، لذلك حتى عندما يواجه الآباء والأمهات التوتر والإرهاق أثناء تربية أطفالهم، يجب عليهم أن لا ينشغلوا بتلك السلبيات عن لإيجابيات الأخرى مما يسبب لهم التعب النفسي.

5. تحدثي مع زوجك 

تحدثي مع زوجك 

أحد أول الأشياء التي يمكنك (ويجب عليك) القيام بها إذا كنت تشعرين بالإرهاق هو التحدث مع زوجك وأن تشرحي له ما الذي تتعاملين معه وكيف تشعرين، كوني صادقة معه ولا تخافي من الاعتراف بأنك تعانين من صعوبات الأمومة أو من الإرهاق، أخبريه بما تحتاجيه مع تحديد المساعدات التي تبحثين عنها إن أمكن.

6. احصلي على قسط كاف من النوم

النوم أمر بالغ الأهمية لصحتك العقلية، لكن الحصول على قسط كافٍ من النوم قد يكون أمرًا صعبًا أثناء تربية الأطفال، خاصةً إذا كان لديك طفل حديث الولادة أو طفل صغير في المنزل، لكن إذا كان بإمكانك إعطاء الأولوية للنوم، فافعلي ذلك فورًا ودون تردد! فمثلًا يمكن للقيلولة لمدة عشرين دقيقة أن تكون مجددة لطاقتكِ وتقلل من التوتر، كما يمكنها أيضًا تحسين تركيزك ومساعدتك على تنظيم عواطفك بشكل أفضل.

7. قومي بممارسة التمارين

قد يبدو إيجاد وتخصيص الوقت لممارسة التمارين الرياضية اقتراحًا مثيرًا للسخرية، خاصةً إذا كنت تشعرين بالإرهاق، لكن التمارين الرياضية يمكن أن تزيد بالفعل من مستويات الطاقة لديك ويمكنها أيضًا تقليل التوتر.

8. كوني صبورة مع نفسك

إن تربية الأطفال أمر صعب ومجزٍ في نفس الوقت، ويمكن أن تغمركِ مشاعر الإحباط والإرهاق في بعض الأحيان،وهذا أمر عادي، لكن المهم هو كيف ستتعاملي مع الأمر؛ اسمحي لنفسك بالاستسلام لهذه المشاعر في بعض الأحيان، ليس عليكِ أن تواجهي كل شيء بمفردك أو أن تكوني أمًا خارقة، وتذكري أنك إنسانة وأنكِ في بعض الأحيان ضعيفة وكوني صبورة مع نفسك!

9. قومي بممارسة الرعاية الذاتية

على الرغم من تعب الأم مع أطفالها لكن يجب أن توفر بعض الوقت كل صباح للتنفس والتفكير في نفسها، يمكنها أيضًا التأمل أو كتابة يومياتها إذا كان لديها الوقت، الاستحمام أيضًا في نهاية اليوم يمكن أن يساعدك على الاسترخاء جسديًا وعقليًا.

ذات صلة

هل تبحثين عن افكار لأطفالك ليشعروا بفرحة العيد بلمسات بسيطة؟

هل تبحثين عن افكار لأطفالك ليشعروا بفرحة العيد بلمسات بسيطة؟

أفضل طريقة لإستقبال العيد هي تجديد ديكورات المنزل بإضافة بسيطة من الزينة الخاصة بالعيد

576
جهزي هذه الهدايا الآن وقدميها لصغيركِ في عيد الفطر

جهزي هذه الهدايا الآن وقدميها لصغيركِ في عيد الفطر

العيد في الإسلام هو أيام الفرح والسعادة، لكن طرق الاحتفال بعيد الفطر تختلف من بلد إلى آخر، ومع ذلك يمارس جميع المسلمين بعض التقاليد

74
كيف أربي طفلًا ذا عقيدة راسخة لا تؤثر عليه الظروف الصعبة

كيف أربي طفلًا ذا عقيدة راسخة لا تؤثر عليه الظروف الصعبة

لا يمكننا دائمًا التحكم في ما يحدث، ولكن دورنا كأمهات في تربية الأطفال أن نساعد أطفالنا على تعلم كيفية التغلب على هذه الأوقات

تطبيق الملكة - دليلك لمتابعة الدورة الشهرية و الحمل. حمليه الآن

تثق به أكثر من 2,000,000 امرأة في العالم العربي

4.5

الأكثر مشاهدة

حكايات قبل النوم~الأصيص الفارغ! وقيمة الصبر والصدق والإرادة

سن المدرسة

حكايات قبل النوم~الأصيص الفارغ! وقيمة الصبر والصدق والإرادة

ولكن لم تنمو أي زهرة منهم! لقد حاول كثيرًا على مدار العام لتنمو هذه الزهرة ولكن لم ينجح في ذلك كبقية الابناء الصغار الآخرين

"إني نذرتُ لك ما في بطني محررًا" كيف تربي طفلك كما يحب الله

سن المدرسة

"إني نذرتُ لك ما في بطني محررًا" كيف تربي طفلك كما يحب الله

سنستكشف في هذه المقالة بعض الطرق التي يمكنك من خلالها تقريب طفلك من الله، لبناء أساس متين من الحب والثقة به، الأمر الذي سيقوده إلى أن يعيش حياته

اتركوا أطفالكم يربونكم من جديد

سن المدرسة

اتركوا أطفالكم يربونكم من جديد

هنا سنتحدث عن كيفية تمهيد ومساعدة طفلك على النمو ليصبح شخصًا تحبيه حقًا دون أن تفقدي نفسك في هذه العملية التربوية.